تقرير دولي: واشنطن لم تدرس خطر استفادة الإرهابيين من مساعداتها الإنسانية

أكدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في تقرير لها، الخميس، أنها لم تجر عند مصادقتها على معظم المنح لتقديم المساعدات الإنسانية إلى مناطق النزاعات، تقييما لمخاطر أن تقع هذه الـموال في أيدي "الإرهابيين".

وأشار التقرير الذي صدر عن مكتب المفتش العام للوكالة، أنها "لم تضع بعد أساليب موحدة لتقييم هذه المخاطر في النقاط الساخنة حيث تتعاون واشنطن مع منظمات غير حكومية، على أساس النموذج الذي أعدته الخارجية الأمريكية في عام 2008".

ويقضي هذا النموذج، بأن "تقدم الخارجية الأمريكية أموالا مخصصة للمساعدات الإنسانية في مناطق النزاعات المسلحة إلى منظمات دولية، لكن في حال وجود خطر استفادة الإرهابيين من هذه الأموال يتعين على تلك المنظمات إبلاغ واشنطن لمنع ذلك".

إلا أن وكالة التنمية الدولية، حسب التقرير، لم تجر تقييم هذه المخاطر إلا لحوالي 6 من 19 منحة صادقت عليها وتعادل قيمتها الإجمالية قرابة 697 مليون دولار، وذلك بسبب غياب نموذج موحد لتقييم هذه المخاطر أو اعتبار الوكالة لهذه المخاطر "قليلة وغير قائمة".

وحذر معدو التقرير من أن يؤدي ذلك إلى الإنفاق لأغراض غير مصرح بها، مشيرين إلى أن مكتب المفتش العام سبق أن أجرى في يناير العام الجاري تحقيقا في مثل هذه القضية، أسفر عن طرد عشرات موظفي الوكالة ووقف برامج مساعدات بقيمة 239 مليون دولار.