تقرير بريطاني يؤشر ثغرة بدأ داعش باستغلالها للعودة في العراق وسوريا

بغداد/البغدادية..ذكرت صحيفة (التايمز) البريطانية أن تنظيم (داعش) الإرهابي أعاد تجميع صفوفه وشن هجمات في العراق وسوريا مستغلا الصراعات التي قسمت القوى التي كانت تقاتل معا لهزيمة المتطرفين.

وقالت الصحيفة البريطانية – في تقرير أوردته اليوم الأربعاء – إن هذه الجماعة الإرهابية تشن هجمات يومية منذ أكتوبر الماضي، وعادت إلى القتال ضد نظام الرئيس السورى بشار الأسد في شمال غرب سوريا عقب إخراجهم منها منذ أكثر من عامين.

وأشارت الصحيفة إلى أن مقاتلي داعش ظهروا مرة أخرى في محافظة حماة في أواخر العام الماضي وسرعان ما وسعوا سيطرتهم على حساب جماعات متمردة أخرى حتى بلغ نطاق سيطرتهم أكثر من 400 متر مربع على حدود محافظات حلب وحماة وإدلب السورية.

وفى العراق، ووفقا للبيانات التى جمعتها مجموعات الرصد في البلاد، وقعت 440 عملية تفجير واشتباك واغتيالات وخطف.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قال أثناء خطابه عن الاستراتيجية الجديدة للأمن القومي الأمريكي إن التحالف الدولى لمحاربة الإرهاب الذي تقوده الولايات المتحدة "تمكن من استعادة حوالى 100% من الأراضي التى كانت خاضعة لـ"داعش" سابقا في العراق وسوريا.