تقرير امريكي يحذر من “عواقب مخيفة وطويلة لداعش”

 

نشرت صحيفة "لوس انجلوس تايمز" الامريكية، اليوم الخميس، تقريرا حول الفيديو الاخير الذي ظهر فيه زعيم تنظيم "داعش"، محذرة فيه من عواقب "مخيفة".
وقالت الصحيفة في تقريرها الذي حمل عنوان "يمكن أن يكون لآخر فيديو لتنظيم داعش فتوحات طويلة ومخيفة"، إنه "منذ أن فقد تنظيم داعش آخر قطعة أرض في سوريا في أواخر مارس / اذار، أعلن بعض المحللين العسكريين عن الهزيمة النهائية للجماعة الإرهابية.. لكن مع إصدار شريط فيديو لأبي بكر بغدادي الأسبوع الماضي ، أظهر داعش أنه ما زال هناك بعض الحياة – حرفيًا".
واضافت الصحيفة أنه "في الوقت الذي يحتاج فيه داعش بشدة إلى دعم معنوي، فإن ظهور البغدادي سيؤثر بالتأكيد على امكانية عودة المجموعة بطريقة ايجابية".

واوضحت أنه "يمكن أن يدعم الفيديو الجهود الدعائية ل‍داعش حيث تسعى المجموعة إلى تعظيم تأثيرها"، مشيرة الى أنه "بمجرد ظهور البغدادي على الكاميرا يمكن أن يعزز موقف داعش، خاصة في مواجهة التنافس المستمر مع تنظيم القاعدة من أجل تجنيد مجندين جدد والسيطرة على مناطق متنازع عليها في جميع أنحاء العالم، و بشكل خاص في بعض النقاط الساخنة كمناطق شمال أفريقيا وجنوب آسيا".