توقعات بإعادة العراق تحت طائلة البند السابع بعد اخراجه من مجلس حقوق الانسان

 توقع خبراء قانونيون اعادة العراق تحت طائلة الفصل السابع بعد اخراجه من مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة بسبب قتل المتظاهرين وقمع الاحتجاجات وتنفيذ الاعتقالات دون اوامر قضائية.

وقال خبراء ان مجلس حقوق الإنسان يتكون من ٤٧ دولة وهو مرتبط بالجمعية العامة للأمم المتحدة وهو يتابع حقوق الإنسان في العالم ومن أخطر أنواع حقوق الإنسان هو قتل المتظاهرين أو الاعتقالات الإدارية دون اوامر قضائية وهو ما يخالف المادة ١٤ من ميثاق العهد الدولي وهو ما يسمى الضحايا جراء سوء استخدام السلطة وبحق للجمعية العامة عند حصول هذه الانتهاكات ان تحول الأمر إلى مجلس الأمن لاتخاذ ما يلزم.

واضاف ان العراق خرج من الفصل السابع بالقرار ٢٣٩٠ لسنة ٢٠١٧ وتم تحويله إلى الفصل السادس لحل الإشكاليات مع الكويت، ومع هذه الخروقات جراء التظاهر فإنها تعتبر انتهاك لحقوق الإنسان وبالتالي قد يقرر مجلس الأمن العودة بالعراق إلى الفصل السابع أو الاصلية الدولية وتهديده السلم والأمن الإنساني.

يذكر ان العراق قد خسر امس الخميس عضويته في مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في مسابقة المجموعة الآسيوية لأربعة مقاعد أمام اليابان وكوريا الجنوبية وإندونيسيا وجزر مارشال.