“تنسيقية الطلبة” تعلن خارطة طريق لاعتصام الجامعات وتحمّل السلطة مسؤولية استمراره

اصدرت “تنسيقية طلبة جامعات العراق الحكومية والأهلية”، السبت، التي تضم ممثلين عن جامعات ثمانية محافظات، بياناً قالت إنه تم بعد مشاورات بين ممثلي جامعات اهلية وحكومية في 8 محافظات، ويحدد البيان خارطة طريق لفعالية اضراب الجامعات، كما يحمل السلطات مسؤولية استمرار هذا الاضراب، فيما يحدد حزمة مطالب.

وحصلت البغدادية على نسخة من بيان “تنسيقية طلبة جامعات العراق الحكومية والأهلية”، اليوم (21 كانون الاول 2019)، الذي وردت فيها النقاط التالية:

١- إن الإضراب عن الدوام مستمر حتى تحقيق المطالب المشروعة، التي أهمها، إقرار قانون انتخابات عادل يكون الترشيح فيه فردياً ١٠٠٪ و دوائر متعددة صغيرة، والمرشح يكون فائزًا بعد حصوله على٥١٪ من أصوات الناخبين في الدائرة، وتفعيل قانون الأحزاب الذي يمنع التمويل الخارجي وتشكيل الميلشيات المسلحة في الحزب ذاته، فضلا عن تغيير هيئة المفوضية العليا للانتخابات وإجراء انتخابات مبكرة.

٢- لا وجود لسقف زمني يكسر الإضراب أو الاعتصام، ورجوعنا إلى مقاعد الدراسة مرهون بتحقيق مطالبنا.

٣- بعد أن يتم تحقيق المطالب المذكورة في أعلاه، تكون عودتنا إلى الدوام على وفق تقويم جامعي جديد تتم كتابته من قبل الطلبة، وبالتعاون مع أصحاب الاختصاص بما يضمن عملية تعويض ساعات الدوام والمنهاج الدراسي لكافة الاختصاصات وبحسب ما يتلاءم مع النظام المُتبع داخل الكلية أو الجامعة.

٤- ليست لنا نية في تأجيل السنة الدراسية الحالية على أية حال، والملام الوحيد في هذا التأخير في الرجوع إلى مقاعد الدراسة هي الجهات المسؤولة؛ بسبب التسويف والمماطلة وعدم تحقيق المطالب.

٥- نرفض وبقوة السياسات المتبعة من قبل بعض الكليات في ترهيب الطلبة، وتزييف الحقائق وإجبارهم على الدوام ضمن “كورسات” مُقلصة ومكثفة تُرهق الطلبة وتهدد المستوى العلمي وتطيح بالعملية التعليمية في العراق بالاخفاق، إذ إن من أولوياتنا بوصفنا طلاباً أن نحصل على خطة تعليمية تليق بالطالب العراقي وباسم العراق.