صوت أمريكا: عودة الاستقرار إلى الموصل مازال بعيد المنال

نشر موقع صوت أمريكا تقريرا عن الأوضاع في مدينة الموصل بعد عام من تحريرها من قبضة تنظيم داعش , مؤكدة أن حلم إعادة الاستقرار إلى المناطق المحررة مازال بعيد المنال
وقال الموقع إنه بعد مرور عام على استعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش، لا يزال آلاف الأشخاص عاجزين عن العودة إلى ديارهم وذلك بسبب تعرض أجزاء من المدينة لأضرار جسيمة، اضافةً إلى افتقارها إلى الماء و الطاقة الكهربائية.
وأضافت أن الالاف لايشعرون بالأمان في العودة إلى منازلهم – بما في ذلك الأسر التي تدمرت منازلها بالكامل اثناء القتال ، والتي لم يتم تطهيرها من القنابل غير المنفجرة.
ونقل موقع صوت أمريكا عن مدير منظمة أوكسفام في العراق أندريس غونزاليس قوله إن هناك أجزاءا من الموصل باتت مدمرة بالكامل، رغم انطلاق عملية إعادة الإعمار فإن عمليات البناء بثاني اكبر مدن العراق ستستغرق وقتاً طويلاً"

وأضاف "لا يجب أن تقتصر عمليات الإعمار على إعادة المباني لما كانت عليه قبل النزاع فحسب، بل يجب ان نقدم ما هو افضل من ذلك. فنحن بحاجة إلى اعطاء الاولوية الى الشرائح الأكثر ضعفاً كالذين فقدوا كل ما يملكون خلال العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة، و الشباب الذين فاتتهم سنوات التعليم ، والنساء والرجال الذين تقلصت حرياتهم بشدة"

" فمن أجل إرساء الاستقرار و السلام في العراق يجب السماح للجميع بالعودة إلى ديارهم و إعادة بناء منازلهم ، والإنخراط في المجتمع والمشاركة في صنع مستقبل البلاد".

تعمل أوكسفام في مدينة الموصل القديمة حيث تقوم بإصلاح شبكات الماء المتضررة، وإصلاح محطات الضخ، وتوفير أنابيب المياه والآلات وذلك لتوفير الماء لمائة وثلاثين الف شخص من العائدين.