صور.. إغلاق المركز الثقافى البريطانى بموسكو ردا على طرد بريطانيا دبلوماسيين روس

قررت الخارجية الروسية اليوم السبت، إغلاق المجلس الثقافى البريطانى فى روسيا وسحب تصريح لبريطانيا بفتح قنصلية عامة فى سان بطرسبرج.

واعتبر سناتور روسى بارز، أن من أسباب قرار موسكو وقف أنشطة المجلس الثقافى البريطانى فى روسيا، استخدام الاستخبارات البريطانية هذا المجلس غطاء لعملها.

وفى تعليقه على إعلان الخارجية الروسية عن إغلاق المجلس البريطانى كأحد الإجراءات الجوابية ضد لندن على خلفية أزمة تسميم العميل البريطاني السابق سيرجى سكريبال، قال إيجور ماروزف عضو مجلس الاتحاد الروسى والاستخباراتى السابق: "نتذكر أنه قبل عدة سنوات تم ضبط عملاء لـ MI-6 البريطانية استخدموا المجلس كغطاء لنشاطهم وكانت روسيا على علم بهذه الممارسات".

وذكّر ماروزوف بأن بريطانيا لم تعط موافقتها على افتتاح المركز الروسى للعلوم والثقافة فى لندن، الذى كان من المفروض أن يؤدى مهام ثقافية مشابهة لمهام المجلس البريطانى المعلنة.

وأضاف ماروزوف أن المجلس البريطانى كان يعمل فى روسيا "من دون تصريح، مستفيدة فقط من نوايا الروس الحسنة، التى حاولنا جاهدين تطويرها إلى علاقات بناءة بين روسيا والمملكة المتحدة، وهو ما لم يحدث للأسف".

وأعلنت روسيا طرد 23 دبلوماسيا بريطانيا وأمهلتهم أسبوعا للمغادرة، وصرحت الوزارة بذلك بعد استدعاء السفير البريطانى لورى بريستو.

وجاءت القرارات الروسية ردا على إعلان بريطانيا، الأربعاء الماضى، طرد عددًا من الدبلوماسيين الروس على خلفية قضية الجاسوس المزدوج الروسى السابق سيرجى سكريبال، كما دعت لعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن لبحث الأزمة.

المركز الثقافى البريطانى المركز الثقافى البريطانى

 

لافتة مدخل المركز الثقافى البريطانى لافتة مدخل المركز الثقافى البريطانى

 

مواطنة روسية تتفقد المركز الثقافى البريطانى مواطنة روسية تتفقد المركز الثقافى البريطانى

 

المركز الثقافى البريطانى بعد تفريغه المركز الثقافى البريطانى بعد تفريغه