صحة البصرة: ألفا حالة معدل إصابات المياه يوميا ولا مخاوف من الكوليرا

افاد مدير عام صحة البصرة رياض عبد الامير بعدم التوصل الى الاسباب الحقيقية وراء حالات الاصابات التي يتعرض لها اهالي المحافظة نتيجة المياه، وفيما أوضح بان معدل الاصابات وصل الى الفي حالة وآخذ بالنقصان التدريجي، استبعد ان تسجل حالات في الكوليرا نظراً للمعطيات الراهنة.

وقال عبد الامير في تصريح صحفي ان الإصابات ارتفع معدلها مؤخرا الى اكثر من 3 الاف حالة، ثم انخفضت تدريجيا ووصلت في الوقت الراهن الى نحو الفي اصابة، موضحا أن صحة البصرة وبالتعاون منظمة الصحة العالمية واليونسيف ومنظمات أخرى تدرس حاليا تلك الحالات لمعرفة الاسباب التي تقف خلفها وهل هي ناتجة عن تلوث المياه او بسبب عوامل اخرى سيما وان اعراض التسمم تصيب الشخص مره واحدة دون ان تتكرر.

واضاف ان الحالات بدأت الان بالانخفاض وهو ما يشكل "بوادر خير" حسب قوله، مرجحا ان يكون ذلك ناتجا عن اتباع نظام المراشنة وضخ مياه منخفضة الملوحة لمواطني البصرة.

وعن الكوليرا، اكد انه لا مخاوف منها وفقاً للمعطيات الراهنة، مبينا ان جميع الفحوصات التي اجريت على للحالات المرضية اكدت عدم الاصابة بالكوليرا، مستدركا ان الملوحة وحال استمرارها وتسجيل درجات حرارة اقل من الـ35 مئوية حينها قد تشكل خطراً.