شرطة إندونيسيا تربط بين هجوم انتحاري وجماعة تستلهم فكر تنظيم داعش

قالت الشرطة الإندونيسية اليوم الاثنين إن قوات مكافحة الإرهاب قتلت بالرصاص شخصين يشتبه في قيامهما بتصنيع متفجرات أثناء مداهمة مطلع هذا الأسبوع واعتقلت ما يزيد على 12 آخرين، في الوقت الذي ربطت فيه السلطات بين هجوم انتحاري وقع الأسبوع الماضي وجماعة تستلهم فكر تنظيم داعش.

وفجر طالب عمره 24 عاما نفسه أمام مقر الشرطة في مدينة ميدان في سومطرة الشمالية يوم الأربعاء مما أسفر عن إصابة ستة أشخاص بجروح.

وأعلنت الشرطة في بادئ الأمر أنه نفذ هجومه منفردا لكن متحدثا باسم الشرطة الوطنية قال اليوم الاثنين إن هذا الطالب، ومعه 22 مشتبها بهم كانوا في المنطقة، كانت لهم صلة بجماعة أنصار الدولة التي تستلهم فكر الدولة الإسلامية.

وهذه الجماعة متهمة بتنفيذ سلسلة من الهجمات على مدى الأعوام الماضية وجرى حظرها في إندونيسيا العام الماضي "لقيامها بأعمال إرهابية" وارتباطها بمتشددين أجانب.

وقال ديدي براسيتيو المتحدث باسم الشرطة الإندونيسية إن اثنين من المشتبه بتصنيعهما للمتفجرات، ضمن المجموعة المشتبه بها، قُتلا بالرصاص يوم السبت أثناء مقاومتهما للاعتقال في حين أصيب فرد شرطة واحد أثناء هذه المداهمة.

وأضاف أن الشرطة ضبطت أيضا مواد تُستخدم لتصنيع المتفجرات.

وأوضح أن أربعة من المشتبه بهم سلموا أنفسهم بينما جرى اعتقال الباقين.

واعتقلت السلطات مئات المشتبه بهم منذ بداية العام بموجب قوانين جديدة مشددة لمكافحة الإرهاب بعد مقتل ما يزيد على 30 شخصا في مدينة سورابايا في سلسلة هجمات انتحارية ذات صلة بجماعة أنصار الدولة.

كما أصيب وزير الأمن السابق في حادث طعن الشهر الماضي على يد شخص يشتبه في انتمائه إلى الجماعة ذاتها.