صحيفة: تعثر خطة ارجاع الكفاءات الطبية للعراق و300 من اصل 7 الاف عادوا

 

كشفت صحيفة العربي الجديد عن "فشل" خطة عودة الكفاءات الطبية للعراق، مشيرة الى ان 300 طبيبا من اصل سبعة الاف عادوا للبلاد.
 
وذكرت الصحيفة في تقرير لها  ان "خطة إعادة الكفاءات الطبية إلى البلاد تعثرت، في الوقت الذي يمر فيه البلاد بأزمة سببها نقص أطباء التخدير، ما دفع إلى التعاقد مع دول مثل الهند ولبنان لاستقدام أطباء بهذا التخصص"، مبينة ان "من أصل 7 آلاف طبيب عراقي غادروا البلاد خوفاً من عمليات القتل والاختطاف، عاد أقل من 300 طبيب الا ان بعضهم غادر البلاد مجددا".

 

واضافت الصحيفة ان "خطة اعادة الكوادر الطبية لم تحقق حتى 5 بالمائة من أهدافها"، موضحة ان "الأطباء يجدون ظروفا أفضل خارج العراق سواء فيما يتعلق بالمستشفيات أو ظروف العمل والحماية وتوفير المستلزمات المناسبة لهم، فضلا عن الأجور وتوفر الأمن".
 
 وأعلنت وزارة الصحة قبل أيام، عن عودة نحو 400 طبيب للبلاد. حيث اكد المدير العام لدائرة التخطيط وتنمية الموارد في الوزارة حسين التميمي، انّ "دائرة التخطيط تمكنت من إعادة 405 من الكفاءات الطبية التي تركت الخدمة في البلاد، بواقع سبع دفعات، ضمن مشروع عودة الكفاءات الطبية من خارج البلاد".
 
وكان الآلاف من الكفاءات العراقية الطبية وغير الطبية، قد تركت البلاد منذ العام 2003، بسبب الظروف الأمنية الخطيرة، وما رافقها من تداعيات انعكست على جوانب الحياة كافة، الأمر الذي تسبب بخلل كبير في الدوائر والمؤسسات الحكومية والتعليمية والطبية وغيرها من مؤسسات البلاد.