إسدال الستار على قضية المخرج المسرحي اللبناني زياد عيتانى المتهم بالتخابر مع إسرائيل

بعد حبسه لمدة 4 شهور وفى تطور جديد لقضية المخرج المسرحى اللبنانى زياد العيتانى المتهم بالتخابر مع إسرائيل عن طريق مراسلة فتاة إسرائيلية وإمدادها بالمعلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعى،  كتب وزير الداخلية اللبنانى نهاد المشنوق فى تغريدة أمس الجمعة، "كل اللبنانيين يعتذرون من زياد عيتاني والبراءة ليست كافية، الفخر به وبوطنيته هو الحقيقة الثابتة الوحيدة" واصفا عيتانى بانه "البيروتى الاصيل العربى الذى لم يتخل عن عروبته وبيروتيته يوما واحدا".

وأثارت قضية المخرج المسرحى اللبنانى زياد العيتانى حالة من الجدل فى الرأى العام اللبنانى بعد تغريدة وزير الداخلية والإفراج عنه، فيما أعلنت السلطات الأمنية، اعتقال ضابطة كبيرة للاشتباه بتورّطها بتلفيق تهمة عيتانى.

 

مدير مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية السابق لفقت الاتهام للمخرج المسرحى

 

قالت مصادر بالشرطة اللبنانية إن المقدّم سوزان الحاج، التى كانت تشغل سابقا منصب مديرة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية فى قوى الأمن الداخلى تم اعتقالها والتحقيق معها على ذمّة التحقيق بعد ظهر أمس" الجمعة بناء على إشارة قضائية للاشتباه بأنها "استعانت بقرصان معلوماتية لتلفيق تهمة التواصل مع فتاة إسرائيلية للممثل زياد عيتانى" الذى ما زال قيد الاعتقال.

 

الحريرى: أدعو لسحب القضية من التجاذب السياسى والإعلامى

 

ودعا رئيس الوزراء اللبنانى سعد الحريرى اليوم السبت، إلى سحب قضية الفنان زياد عيتانى الذى اتهم بالتخابر مع إسرائيل من التجاذب السياسى والإعلامى،والتوقف عن استغلالها لأغراض تسىء إلى دور القضاء والأجهزة الأمنية المختصة.

وأفاد بيان صادر عن المكتب الإعلامى للحريرى فى بيروت بأن هذه القضية فى عهدة الأجهزة القضائية والأمنية التى تتحمل مسئولياتها وفقا للقوانين بعيدا عن أى تسييس وهو ما تولاه جهاز أمن الدولة فى مرحلة ما وقام بواجباته فى إجراء التحقيقات اللازمة استنادا للمعلومات التى تكونت بين يديه وهو ما تقوم به حاليا قوى الأمن الداخلى وفرع المعلومات التى وضعت يدها على الملف بتكليف من الجهة القضائية المختصة.

وأشار إلى أن مستجدات قضية عيتانى فى عهدة القضاء الذى يملك منفردا حق البت فيها وتوجيه الجهة الأمنية المختصة للسير بالتحقيقات اللازمة وخلاف ذلك من دعوات ومحاولات للاستغلال والتسييس تعد أمورا غير مقبولة يجب التوقف عنها والتزام حدود الثقة بالقضاء اللبنانى وأجهزة الدولة الأمنية.

 

الرئيس اللبنانى: على الجميع التزام سرية التحقيق لاكتمال الاجراءات القانونية

 

أصدرت الرئاسة اللبنانية، اليوم السبت، أول تعليق على قضية المخرج اللبنانى، زياد عيتانى وقال الرئيس اللبنانى، ميشال عون، عبر الحساب الرسمى للرئاسة اللبنانية على "تويتر": "على الجميع التزام سرية التحقيق، وعدم توزيع معلومات قبل اكتمال الاجراءات القانونية".

 

وزير العدل اللبنانى: اعتذار الداخلية لا يليق

 

وتعليقا عن براءة العيتانى رد وزير العدل، سليم جريصاتى، بأن اعتذار المشنوق لا يليق، ولا يجوز استغلال ذلك الأمر، مطالبا بضرورة رد اعتبار المخرج اللبنانى.

ويعتبر زياد عيتانى مسرحى وكاتب عمل في الصحافة الورقية والإلكترونية والمرئية، وهو أوّل مسرحى يعرض عملين فى الوقت ذاته بطريقة “المونودرام” في لبنان لنفس المخرج والمؤلف.

ومن أعماله، مسرحية "بيروت طريق الجديدة"، "بيروت فوق الشجرة"، كما اشترك في مهرجانات بيت الدين 2015 بعمل استعراضى غنائى موسيقى "بار فاروق"، وسجل أكثر من 200 عرض لمسرحية بيروت طريق الجديدة وتخطى مشاهديها الـ35000.

وشارك مؤخّراً فى برنامج "بى بى شى" الذى عرض عبر قناة الـ"ال بى سى" مكان "أبو طلال" ثم غادر بعد فترة قصيرة.