سائق شاحنة المهاجرين القتلى يقر بذنبه في بريطانيا

أقر سائق شاحنة بريطاني متهم بقتل 39 فيتناميا عُثر على جثثهم في شاحنة قرب لندن الشهر الماضي بذنبه في التآمر للمساعدة في هجرة غير شرعية اليوم الاثنين.

ومثل موريس روبنسون (25 عاما) وهو من أيرلندا الشمالية أمام محكمة عبر دوائر تلفزيونية مغلقة من سجن بيلمارش في شرق لندن ولم يطلب منه الإقرار بالذنب في 41 اتهاما آخرين منها 39 اتهاما بالقتل.

ولم يتحدد موعد المحاكمة ومن المقرر أن يمثل روبنسون مرة أخرى أمام المحكمة يوم 13 ديسمبر كانون الأول.

وعُثر على الجثث في 23 أكتوبر تشرين الأول وبينها ثماني جثث لنساء في حاوية شحن في منطقة صناعية في إسيكس في مكان غير بعيد عن مراسي نهر التيمز.

وألقى اكتشاف الجثث الضوء على تجارة البشر التي تجلب الفقراء من دول آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا عبر رحلة خطرة، وغالبا بعد دفع مبالغ باهظة لعصابات التهريب، إلى غرب أوروبا.

وكان أغلب الضحايا الذين عُثر على جثثهم في الشاحنة من إقليمي نيه آن وها تينه في شمال وسط فيتنام حيث يدفع نقص الوظائف وعوامل أخرى الناس إلى الهجرة.

وقال ممثل الادعاء وليام إملين جونز في جلسة اليوم بمحكمة أولد بيلي في لندن إن القضية من المرجح ان تتسع وتتعقد.

وأقر روبنسون بالتآمر مع آخرين في الفترة من الأول من مايو أيار 2018 و24 أكتوبر تشرين الأول من هذا العام على ارتكاب مخالفة المساعدة في هجرة غير شرعية بالإضافة إلى الحصول على مال كان يعلم أو يشك في أن مصدره عمليات إجرامية.

ووجهت الشرطة البريطانية اتهامات لرجل آخر من أيرلندا الشمالية أمس الأحد بالمساعدة في جلب 39 مهاجرا بشكل غير مشروع لبريطانيا. ومن المقرر أن يمثل الرجل (23 عاما) أمام محكمة تشيلمسفورد الابتدائية في إنجلترا اليوم الاثنين.

واعتقلت الشرطة في فيتنام عشرة أشخاص فيما يتعلق بالواقعة.