سامي نسيم يفتتح مقهى قنطرة الثقافي في الموصل

 

على أنغام الموسيقى، افتتح عازف العود الموسيقار سامي نسيم "مقهى قنطرة الثقافي" في الموصل وبدعوة من منظمات مجتمعية للثقافة والتعايش في نينوى، لتفعيل روح المحبة وتخفيف وطاة الام الحروب والارهاب.
الحفل حضره رئيس اتحاد أدباء نينوى والفنان أكرم حبيب و الشاعر د . وليد الصراف بالاضافة الى عدد من المثقفين. وعن تفاصيل هذا الحفل  تحدث الفنان سامي نسيم لـ"الصباح"  قائلا: وسط ترحاب واصغاء وتصفيق للمقطوعات الذي اخترتها لهزم الدمار والتخريب المتفشي في المدينة التمست اصرارا وارادة من ابناء هذه المنطقة على عودة الحياة من جديد، لاسيما رغبتهم في افتتاح اماكن ثقافية وفنية كانوا متعطشين لها، ايمانا منهم  بان الفن يستطيع ان يخرج الارهاب ويتحدى الظلم والطغيان الذي الحق بهم" 
عزف الموسيقار نسيم  أكثر من عشرين مقطوعة ابكت وافرحت الحاضرين منها للملاعثمان الموصلي واُخرى للشريف محيي الدين حيدر ، جميل بشير ، منير بشير ، غانم حداد خالد محمد علي، روحي الخماش، محمد القصبجي وهم من اعلام العراق والموصل، بالاضافة الى بعض من مؤلفاته المعاصرة الذي استحضر من خلالها  تراث  الموصل. 
وتمنى نسيم ان "تسرع الجهات المعنية  بإعمار مدينة الموصل ورفع الأنقاض مناشداً الاعلام ودوره الفعال في تسليط الضوء على هذه الكارثة المترامية الأطراف التي تلف مدينة الموصل الحبيبة ومهمة بنائها وانتشالها من وضعها المأساوي لايقل قيمة عن تحريرها والحفاظ على أمنها وديمومة الحياة فيها". 
وفي الختام عبر اهالي الموصل عن شكرهم وتقديرهم الى الفنان سامي نسيم لمشاركتهم افتتاح واحياء هذا المرفق الثقافي الذي يعيد حياة شبابهم من جديد ويزرع التفاؤل والأمل بداخلهم.