روسيا: يوجد مخزون عالمي كاف لتعويض فاقد الإمدادات السعودية

قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك للصحفيين اليوم الاثنين إن هناك مخزونات عالمية كافية لتعويض إمدادات النفط التي فقدتها السعودية مؤقتا بفعل الهجمات على منشأتين نفطيتين لشركة أرامكو.

وبعد الهجمات التي أوقفت نحو خمسة في المئة من إمدادات النفط العالمية، سجل خام برنت أكبر زيادة بالنسبة المئوية له في المعاملات منذ حرب الخليج عام 1991.

وقالت شركة أرامكو السعودية إن الهجوم خفّض إنتاج النفط الخام بنحو 5.7 مليون برميل يوميا.

ولدى سؤاله عما إذا كانت روسيا مستعدة لزيادة إنتاجها، قال نوفاك إن على السعودية أن تقدم أولا تقديرها لتبعات الهجوم.

وأضاف "لكن الآن، نعلم أن العالم لديه مخزون تجاري كاف لتغطية النقص… على الأجل المتوسط"، مضيفا أنه يعتزم إجراء اتصال مع نظيره السعودي الذي عين حديثا الأمير عبد العزيز بن سلمان.

وقال نوفاك إن روسيا ملتزمة تماما بتعهداتها وفق اتفاق عالمي لإنتاج النفط وإنه من المبكر الحديث عن أي تغيير محتمل في مستويات الإنتاج.

ولدى السعودية والولايات المتحدة والصين مخزون استراتيجي يقدر بمئات الملايين من براميل النفط. وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد إنه سمح بالسحب من مخزون النفط الأمريكي الاستراتيجي.

وتنصح وكالة الطاقة الدولية التي تنسق سياسات الطاقة في الدول الصناعية الدول الأعضاء بأن يكون لديها مخزون يعادل صافي وارداتها من النفط لمدة 90 يوما.

وقال مصدر في أوبك إن الأمين العام للمنظمة محمد باركيندو بحث تطورات سوق النفط مع رئيس وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول. وأضاف المصدر أن باركيندو وبيرول أبديا رضاهما عن "سيطرة السلطات السعودية على الموقف".

وأبلغ ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين الصحفيين اليوم الاثنين بأنه يتعين على روسيا الانتظار لمعرفة كيف سيتطور الموقف قبل اتخاذ أي إجراء بشأن الإنتاج.

وتقود السعودية وروسيا اتفاقا عالميا بشأن إنتاج النفط وافقت بموجبه الدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك على خفض إنتاجها بنحو 1.2 مليون برميل يوميا بهدف دعم الأسعار.