رئيس وزراء بلجيكا يقدم استقالته

قدم رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل أمس الثلاثاء (18 ديسمبر كانون الأول) استقالته بعد أن قدم الاشتراكيون والخضر اقتراحا بسحب الثقة من حكومة الأقلية التي يرأسها.

كانت حكومة ميشيل قد تحولت الأسبوع الماضي إلى حكومة أقلية بعد انسحاب حزب التحالف الفلمنكي الجديد أكبر حزب في ائتلافه بسبب خلاف حول التوقيع على اتفاق الأمم المتحدة للهجرة.

ويقول بعض الساسة الأوروبيين إن الاتفاق ربما يزيد أعداد المهاجرين في الوقت الذي تسعى فيه أوروبا بشكل متزايد إلى فرض قيود على قبول اللاجئين والمهاجرين.

ويتشكل الائتلاف الحاكم برئاسة ميشيل حاليا من حزبه الليبرالي (الحركة الإصلاحية) الناطق باللغة الفرنسية وحزبين فلمنكيين آخرين.

ومن المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة في مايو أيار ولذلك فقد يطلب الملك فيليب من ميشيل الاستمرار رئيسا لحكومة تسيير أعمال ذات صلاحيات محدودة. وربما يتحدث الملك أيضا مع زعماء سياسيين آخرين في محاولة لحل الأزمة الحالية.