رئيس التشيك: لا توجد أدلة لدى الخبراء البريطانيين على ضلوع روسيا في “قضية سكريبال”

أعلن رئیس جمھوریة التشیك میلوش زیمان، الیوم الخمیس، عن عدم وجود أدلة على تورط روسیا في "قضیة سكریبال"، مستشھدا بأقوال رئیس المختبر السري لوزارة الدفاع البریطانیة، حول عدم وجود أي دلیل ضد روسيا

وقال زیمان في مؤتمر صحفي في مرتفعات تاترا التي وصل إلیھا للقاء نظیره السلوفاكي أندریھ كیسكویو: "بالنسبة لحالة السید سكریبال، أنا لست كیمیائیاً وقد سجلت شیئاً واحداً فقط، وھو أن رئیس المختبر البریطاني للكشف عن المواد السامة، أفاد بأن البریطانیین لیس لدیھم أي دلیل على مشاركة روسیا في ھذا الحادث".

وأكد مدیر مختبر الأبحاث البریطاني السري "بورتون داون" في مقابلة مع قناة "سكاي نیوز"، في وقت سابق، أن خبراءه فشلوا في تحدید مصدر منشأ المادة الشالة للأعصاب التي استعملت في تسمیم سیرغي سكریبال وابنتھ یولیا.

وعثرت الشرطة البریطانیة في الـ 4 من آذار/ مارس الماضي على الضابط السابق في الاستخبارات العسكریة الروسیة سیرغي سكریبال الذي عمل لصالح الاستخبارات البریطانیة وابنتھ یولیا، مغمیا علیھما عند مركز تجاري في مدینة سالزبوري البریطانیة. وخلال الأسبوعین الماضیین، طردت نحو 20 دولة أوروبیة والولایات المتحدة الأمریكیة عشرات الدبلوماسیین الروس لدیھا؛ على خلفیة مزاعم تورط روسیا في قضیة تسمیم عمیل الاستخبارات الروسي السابق سیرغي سكریبال وابنتھ في سالزبوري ببریطانیا بینما تنفي موسكو ھذه الاتھامات بشكل قاطع.