قوات سوريا الديمقراطية ترسل تعزيزات إضافية إلى شرق دير الزور

أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل شون رايان، أن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" ارسلت قوات خاصة الى بلدة هجين التي استعادها تنظيم داعش وسط قتال "صعب".

وقال رايان، في تصريح صحفي، أمس الاثنين، 29 تشرين الأول 2018، إن "قوات سوريا الديمقراطية (قسد) اشتبكت في معركة ضروس مع عناصر من تنظيم داعش، وقد أرسلت تلك القوات تعزيزات إضافية وقوات خاصة إلى بلدة هجين التي سيطر عليها داعش خلال اليومين الماضيين، وفق ما نقلته "رويترز".

وأضاف "هذه المعركة أخذ وعطاء في بعض الأحيان مثل غالب المعارك العسكرية، ولقد قلنا منذ البداية إن هذا سيكون صراعا صعبا… تنظيم داعش يستخدم مقاتلين أجانب متمرسين وليس لديهم ما يخسرونه وسوف تعود قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف وستواصل دحر وتدمير داعش".

 من جهته أكد المبعوث الأمريكي للتحالف الدولي بريت ماكغورك، ان "القتال في منطقة وادي الفرات الأوسط صعب جدا"، وأضاف " نحن في المراحل الاخيرة من القتال"

وأشار ماكغورك، إلى أن "كل مقاتل من داعش تقريبا حزاما ناسفا، لكننا سننجح"، مبينا ان قوات سوريا الديمقراطية ستستعيد السيطرة على المناطق التي خسرتها لصالح التنظيم شرقي الفرات.

جدير بالذكر ان تنظيم داعش شن هجوما واسعا يومي الجمعة والسبت الماضيين على مواقع تابعة لقوات سوريا الديمقراطية شرقي دير الزور مستغلا سوء الحوال الجوية، وتمكن خلاله من استعادة جميع المناطق التي خسرها الاسابيع الماضية، ما دفع قوات الحشد الشعبي على الجانب العراقي من الحدود إلى إعلان حالة التأهب القصوى، خشية اي تسلل او محاولة للتقدم للتنظيم باتجاه الحدود العراقية.