قوات الكونجو تقتل 26 متمردا إسلاميا في إطلاق نار بمنطقة تفشي الإيبولا

قال جيش الكونجو الديمقراطية إن قواته قتلت اليوم الخميس 26 متمردا من جماعة يعتقد أنها مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية أثناء صد هجوم في منطقة تفشي فيروس الإيبولا بشرق البلاد.

وقع إطلاق النار في قرية بالقرب من مدينة بيني، وهي منطقة تنشط فيها أكثر من 12 جماعة مسلحة وعصابات مرتبطة بها، وهي مركز أسوأ تفش للإيبولا على الإطلاق في الكونجو الديمقراطية.

وقال الجنرال ليون ريشار كاسونجا المتحدث باسم الجيش بمنطقة شرق الكونجو إن المتمردين الذين ينتمون لجماعة القوى الديمقراطية المتحالفة هاجموا موقعا في قرية نجيتي وإن الجنود تبادلوا إطلاق النار معهم ولاحقوهم.

وأضاف مخاطبا الصحفيين في جوما "قام الجيش بتحييد 26 من المتمردين وتم رفع جثثهم".

ولم تبايع جماعة القوى الديمقراطية المتحالفة مطلقا تنظيم الدولة الإسلامية، لكن شهودا قالوا إنها نفذت في بوفاتا القريبة الشهر الماضي هجوما أعلن التنظيم المسؤولية عنه.

ووصف التنظيم ذلك الهجوم بأنه الأول في "ولاية وسط أفريقيا" بدولة "الخلافة".

وجماعة القوى الديمقراطية المتحالفة في الأصل جماعة أوغندية متطرفة تستلهم الفكر السلفي وتنشط على الحدود بين الكونجو وأوغندا منذ أكثر من عقدين.

ويقوض أيضا انعدام الأمن في محيط مدينة بيني جهود احتواء فيروس الإيبولا الذي أودى بحياة قرابة 1300 شخص منذ أغسطس آب.