قاسمي: إيران لن تشارك في أي عملية عسكرية في إدلب السورية

 أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، الاثنين، أن بلاده لا تعتزم المشاركة في العملية العسكرية المرتقبة للجيش السوري، لاستعادة محافظة إدلب التي تسيطر عليها فصائل من المعارضة المسلحة.

ونقلت وكالة "تسنيم" عن قاسمي، قوله للصحفيين، اليوم، 17 أيلول، "نحن مصممون على أن تحل قضية إدلب بشكل لا يلحق الضرر بالشعب السوري، ونقوم بطرح بعض القضايا خلال اتصالاتنا مع تركيا وروسيا، وأعلنا مرارا أن تواجدنا في سوريا يقتصر على الدعم الاستشاري، ولن نشارك في أي عملية هناك".

وأضاف انه "تبذل الآن محاولات فيما يخص الموضوع الإنساني في إدلب، ونأمل أن تحقق نتيجة نظرا لأهمية ذلك".

وجدد قاسمي، التأكيد على دعم بلاده لوحدة الأراضي السورية، وتابع قائلا "نأمل أن يتم تطهير هذا البلد قريبا من رجس الجماعات الإرهابية".

وأشار إلى ان سياسات بلاده واضحة جدا، فيما يخص إدلب الموضوع الإنساني مهم جدا حيث تبذل الآن محاولات وآمل أن تحقق نتيجة.

جدير بالذكر ان روسيا تتشارك مع روسيا وإيران في حل الأزمة السورية وفق محادثات أستانة، ويأتي موقفها الأخير قبل ساعات من القمة التي تجمع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، لبحث مصير إدلب السورية، والتي حذرت الأمم المتحدة، من وقوع كارثة إنسانية فيها في حال شن هجوم عليها إدلب.