نداء 88.. حملة شبابية لمحاربة الفساد والمفسدين والمتاجرين بالدين
"نداء 88".."هاشتاك" اشتهر في خلال اسبوع بالعراق انطلق على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من خلال مجموعة من الشباب أعلنوا بدء ثورتهم ضد الفساد، وسرعان ما تحول الـ"هاشتاك" من العالم الافتراضي إلى الواقع حيث انتشر بسرعة على جدران عدة في العاصمة بغداد ومحافظات أخرى.
 
وكان قد أصدر قادة نداء88 بياناً تضمن مطالب وأهداف المجموعة، وهي "إسقاط الحكومة الفاسدة، وإسقاط رجال الدين، وأخذ حق المغدورين الأبرياء، وأخذ حق الطلاب".
 
وتنبأ البيان بأن "العراق سيشهد في الأيام المقبلة، برجاله وشبابه، ثورة عارمة على الحكومة الفاسدة، وتكون الثورة على أرض الواقع لذا نحيط المواطنين الأعزاء بإخبارهم بما سيحدث في الأيام المقبلة".
 
وأظهرت مقاطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عشرات من الشباب العراقيين متجمعين في ساحة التحرير ببغداد يهتفون ضد الوضع السياسي الحالي وتردي الخدمات ويهتفون مطالبين بـ"الثورة" نظام الحكم وعلى الأحزاب والساسة العراقيين الحاليين الذين يتهمونهم بالفشل والارتباط الأجنبي على حد وصفهم.
 
وذكر ناشطون في الحركة من خلال مقاطع الفيديو، إن اسم "نداء 88" يعكس مجموع النداءات التي أطلقتها الحركة سابقاً للتعاطف مع حالات إنسانية أو اعتراضات على أحزاب سياسية أو رأي في الانتخابات والتحالفات العراقية.
 
كما أثبت الناشطون في أكثر من منشور على استقلالهم وعدم تبعيتهم إلى أية جهة سياسية، وقالوا" لسنا تبعية لسنا متحزبين لسنا سياسيين نحن عراقيون مستقلون ونتبرأ من كافة الأحزاب والسياسيين".