ناشونال: الصحة العالمية تحذر من ارتفاع إصابات كورونا بالعراق … والأطباء يشكون

قال تقرير لصحيفة ذا ناشونال إن منظمة الصحة العالمية تتوقع ارتفاعا في أعداد المصابين بفيروس كورونا في العراق خلال الفترة المقبلة وكذلك عدد الوفيات بسبب تدهور الوضع الصحي

 

وتقول الصحيفة إنه بينما يؤكد المسؤولون العراقيون على أن الوضع تحت السيطرة، وعلى جاهزيتهم في مكافحة موجات الإصابة القادمة، فإن المستلزمات الطبية المتوفرة تشي بأزمة قد تؤدي بالجهاز الصحي إلى الانهيار وعدم القدرة على مواجهة الضغط الكبير.

 

ونقلت الصحيفة عن أطباء عراقيين قولهم أن عدد الأسرة المتوفرة للعلاج  هي ١٤ سريرا لكل ١٠ آلاف نسمة  أي بواقع سرير واحد لكل 700 عراقي وأوضحوا أن هناك 5500 سرير، هي عدد الأسرة المهيأة لعزل  وعلاج المصابين بالأمراض الانتقالية من بينها كورونا ، في جميع أنحاء العراق.

 

وحول أجهزة التنفس الصناعي التي تعد  من أهم المستلزمات الطبية المخصصة لعلاج مصابي كورونا وتتسابق الدول لاقتنائه فيقول الأطباء إن العراق لا يمتلك منه سوى ١٢٠٠ جهاز فقط.

 

وخلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت البلاد للخراب بفعل الحروب والعقوبات الدولية والصراع الطائفي وصعود نجم تنظيم داعش، لكن حتى في أوقات الاستقرار النسبي ضاعت على العراق فرص توسيع نظام الرعاية الصحية وإعادة بنائه بسبب الفساد وحتى في العام الماضي الذي كان عام هدوءا نسبيا، خصصت الحكومة 2.5 في المئة فقط من موازنة الدولة البالغة 106.5 مليار دولار لوزارة الصحة. وهذا مبلغ ضئيل مقارنة بما يتم إنفاقه في دول أخرى بالشرق الأوسط.