متظاهرون: الاحتجاجات مستمرة لمحاسبة القتلة
بدأ متظاهرون في بغداد بالتحضير للخطوات القادمة لحركة الاحتجاجات التي دخلت شهرها الرابع، ابرزها الاستعداد لانتخابات مبكرة.
 
ويقول الناشط المدني احمد العكيلي للمدى إن التظاهرات ستستمر حتى بعد تكليف رئيس وزراء جديد.
 
وتهدد ساحات الاحتجاج، بخطوات تصعيدية، في حال تم اختيار شخصية بعيدة عن الشروط التي وضعها المتظاهرون. ويقول احمد العكيلي، اذا كان رئيس الحكومة الجديد مخالفا لشروط الساحات فان زخم الاحتجاجات سيتصاعد، وتتحول التظاهرات الى اعتصامات. 
 
ورفضت ساحات التظاهر، في الاشهر الماضية، أسعد العيداني والنائب والوزير السابق محمد شياع السوداني، والوزير في الحكومة المستقيلة قصي السهيل لتولي منصب رئيس الحكومة.
 
وتدعو ساحات الاحتجاج، الى اختيار شخصية “غير حزبية” و”نزيهة”، وقادرة على مواجهة احزاب السلطة.
 
ويضيف الناشط العكيلي: “ستراقب وستدعم ساحات التظاهر رئيس الوزراء الجديد، اذا كان ضمن شروطها، لكن عليه تنفيذ عدة طلبات”. ويتابع الناشط المدني: “يجب ان يهيئ البلاد لانتخابات مبكرة في مدة لا تزيد عن عام واحد، وتعيد قانون الانتخابات والمفوضية، وقانون الاحزاب”، مشيرا الى ان على رئيس الحكومة الجديد “محاسبة قتلة المتظاهرين”.
 
عودة ليست مفروشة بالورود
 
عشية انتهاء مهلة رئيس الجمهورية التي امهلها للكتل وانتهت بتكليف محمد توفيق علاوي، حاول زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر استغلال هذه التطورات والعودة لساحات التظاهرات مرة اخرى، إلا أن مجموعة “تنسيقية ثورة تشرين”، اعتبرت انسحاب الصدر، من التظاهرات، بمثابة “خيانة” للاحتجاجات. وفكك الصدريون نحو 50 خيمة، في 6 محافظات، اكثرها في بغداد، بعد قرار زعيم التيار الصدري، بترك التظاهرات، بسبب تصرفات بعض “المسيئين”، قبل ان يعودوا مساء الخميس الماضي. وقال الصدر، في تغريدة “مرة أخرى، قد فشل السياسيون في تشكيل الحكومة، وما يزال بعضهم يماطل في تحقيق مطالب المتظاهرين”.
 
وقال، امس، حساب لـ” احمد ربيع” في “فيسبوك”، إنه بعد ساعة من عودة الصدريين الى ساحة التحرير “هجمت مجموعة من سرايا السلام (التابعة للصدر) على خيم للمتظاهرين”، مبينا حدوث شجار بينهم وبين المحتجين، بسبب الخلاف على بث “تغريدة الصدر” الاخيرة، في اذاعة التحرير. بدوره قال احمد علاء، احد المتظاهرين في التحرير لـ(المدى) امس، ان “المهاجمين زعموا انهم تابعين للسرايا، وهاجموا بعض الخيم بسبب هتافات ضد الصدر”. واضاف علاء ان “حسن الكعبي، وهو مسؤول تنسيقيات التيار الصدري، احتوى الامر، وقدم اعتذاره الى الخيم التي تعرضت للهجوم”.