متظاهرو التحرير: اذا لم يتم تلبية مطالبنا في مواصفات رئيس الوزراء المقبل سنعلن القطيعة الكاملة مع الطبقة السياسية الحالية

 

يبدو أن الدعم الذي يحظى به المتظاهرون من المرجعية الدينية يشكل دافعاً كبيراً لهم للاستمرار والتصعيد، محذرين من تعنت الطبقة السياسية الذي سيؤدي إلى خطوات تصعيدية من قبلهم.
ووفقا للمؤشرات الواضحة من ساحات التظاهر، يتبين "إذا لم يتم اختيار رئيس وزراء جديد وفق مواصفات المتظاهرين، فإن تصعيد الاحتجاجات سيكون كبيراً

و يترقب المتظاهرون ما ستخرج به الكتل السياسية من اتفاقات حول منصب رئيس الوزراء المقبل، محذرين من أن أي مخرجات لا ترضيهم ستدفعهم إلى تصعيد كبير وإعلان القطيعة مع السلطة.
ويقول الناشط علي الباشا للبغددية  إن "المتظاهرين بانتظار الحسم لاتخاذ خطواتهم المقبلة.

واشار الى ان"على السياسيين الاستجابة لمطالبنا، وإلاّ سيكون هناك تصعيد أكبر في طريقة الاحتجاج والتظاهر، واول هذه الخطوات القطيعة الكاملة مع الطبقة السياسية الحاكمة والعمل على ابعادها عن المشهد السياسي بشكل كامل".
ولا يستبعد المتظاهرون في ساحة التحرير اتخاذ كل خطوات التصعيد السلمية، مشيرين إلى أن هناك تنسيقاً يجري مع زملائهم في المحافظات الأخرى، كالنجف والبصرة، وذي قار، وبقية المحافظات الثائرة، التي تمتلك أوراق ضغط كبيرة.
و يشير الناشط حسين المياحي في حديث لـ البغددية ، الى إن االمتظاهرين سيتحركون ضمن المنطقة السلمية في خطواتهم التصعيدية، وتبدأ من خلال التوسع من ساحة التحرير وقطع الطرق و الجسور، والاضراب العام في جميع المحافظات الثائرة، والذي سيسبب الشلل التام في الحياة بكافة قطاعاتها، خاصة في حالة الاصرار على ترشيح نفس الوجوه التي تمثل الطبقة السياسية الحاكمة منذ 2003 .