مطالبات نيابية بمشاركة فاعلة لابناء المناطق المحررة في مؤتمر المانحين

طالبت النائبة عن محافظة نينوى فرح السراج الحكومة بمشاركة فاعلة لابناء المناطق المحررة في التفاهمات الدولية الخاصة باعمار مناطقهم.

ووصفت السراج في بيان صحفي ، اطلعت عليه /البغدادية/ ، "تمثيل محافظة نينوى في مؤتمر المانحين في الكويت بالهزيل، حيث لم يُدعَ سوى المحافظ ورئيس لجنة الجهود الحكومية وآخرين يمثلان منظمات المجتمع المدني" ، مشيرة إلى أن "بعض المحافظات أرسلت وفودا بتمثيل عالي المستوى ضم حتى مدير ناحية".

واضافت ان" اللجنة التنفيذية الممثلة للمؤتمر لم يكن لأهالي المناطق المحررة وجود فيها إلا اجتماع شكلي حضره بعض محافظي هذه المناطق".

وأكدت السراج انه "في الوقت الذي كنا ننتظر مؤتمر المانحين في الكويت بفارغ الصبر من اجل أن يسهم في إيجاد التمويل اللازم لإعادة إعمار المناطق المدمرة خاصة محافظة نينوى التي يتجاوز عدد سكانها ما نسبته اكثر من ١٠% من عدد سكان العراق، نجد ان المؤتمر لم يخصص سوى 22 % فقط من مشاريعه لصالح هذه المحافظة المنكوبة، كما تم تجاوز ذكر اسم المدينة القديمة التي يزيد تعداد سكانها على ١٠٠ ألف نسمة، على الرغم من الوعود السابقة بإدراجها ضمن مشاريع الاستثمار في هذا المؤتمر بعد الدمار الهائل الذي لحق بها".

وطالبت "بتوجيه رسالة واضحة الى الحكومة العراقية بضرورة اشراك ابناء المناطق المحررة في الحوارات والتفاهمات المحلية والدولية لاعادة اعمار مناطقهم، وان يكون لهم دور واضح ومؤثر بهذا الشأن، والا فلن تقدر الحكومة لوحدها ان تقدم عملاً مكتملاً ومتقناً لإعادة الحياة لتلك المناطق".