وشدّد السيسي على أهمية هذا المشروع للاقتصاد المصري، مشيرا إلى أن احتياطي النقد الأجنبي في البنك المركزي كان يتراجع بسبب استيراد المنتجات البترولية.وكانت شركة الطاقة الإيطالية "إيني" اكتشفت الحقل في أغسطس 2015، مؤكدة أنه "الأكبر على الإطلاق في البحر المتوسط وقد يصبح أحد أكبر اكتشافات الغاز في العالم".

وأشار السيسي إلى أن ترسيم الحدود مع قبرص ساهم بشكل كبير في تحقيق هذا الاكتشاف.

وتقدر احتياطات الغاز في الحقل ومساحته 100 كلم مربع "بحوالي 30 تريليون قدم مكعب أو ما يعادل 5.5 مليار برميل زيت مكافئ"، حسبما قال وزير البترول، طارق الملّا، خلال الافتتاح الذي نقله التلفزيون.

وقال الملّا إن المشروع "سيحقق الاكتفاء الذاتي من الغاز بنهاية العام وبالتالي سنوفر نحو 2.8 مليار دولار سنويا (واردات غاز مسال)"

واضاف أن إنتاج الغاز من الحقل، الذي تصل استثماراته كاملة إلى 12 مليار دولار بنهاية 2019، سيصل إلى أكثر من مليار قدم مكعب قبل منتصف العام الحالي وأكثر من 1.7 مليار قدم مكعب نهاية العام.

وأوضح الملّا أن استثمارات المرحلة الأولى من المشروع بلغت 5 مليارات دولار ساهمت فيها الشركات الوطنية بنحو .5 مليار دولار.

ويبلغ إنتاج مصر من الغاز الطبيعي حاليا أكثر من 5 مليارات قدم مكعب يوميا بحسب الإحصاءات الرسمية.