وقد تمّ القضاء على العناصر الإرهابية، بالتعاون مع الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، عقب ورود معلومات تفيد بتحصن عدد منهم بأحد المباني المهجورة بنطاق مدينه العريش، كما تمّ ضبط ستة بنادق آلية وكميات من الذخائر .
 
وبحسب "رويترز" استهدفت القوات الجوية ستة أهداف للعناصر الإرهابية، ودمرت سيارتين مفخختين معدتين لاستهداف القوات المسلحة بمناطق العمليات.

 

 وخلال العملية ألقي القبض على 245 فرد من العناصر المشتبه بهم والمطلوبين جنائياً، كما أفرج عن عدد آخر بعد التحقق من وضعهم الأمني.
ودمرت القوات المشاركة في العملية 145 ملجأ ووكر ومخزن بالمناطق الجبلية، وعدد من الخنادق المجهزة هندسيا لإيواء العناصر الإرهابية، هذا إلى جانب تدمير ورشة لتصنيع العبوات الناسفة و39 عبوة ناسفة تم زراعتها لاستهداف قوات المداهمات.
 
وأضاف البيان: "تم اكتشاف وتدمير نقطة وقود ومخزن تحت الأرض يحتويان علي أكثر من 10 آلاف لتر بنزين، وتدمير 12 سيارة و28 دراجة نارية بدون لوحات معدنية تم اكتشافها  خلال أعمال التمشيط والمداهمة".
 
وعلى الاتجاه الإستراتيجي الغربي، تمكنت القوات الجوية  المصرية من اكتشاف وتدمير 11 عربة محملة بالأسلحة والذخائر أثناء محاولة اختراق الحدود الغربية.
 
وواصلت التشكيلات التعبوية والشرطة المدنية تنظيم الدوريات المشتركة بواقع 609  كمينا ودورية أمنية على الطرق والمحاور الرئيسية، واستكمال أعمال التمشيط لمناطق الظهير الصحراوي وضبط عدد من المشتبه بهم .
 
وعززت التشكيلات التعبوية والقوات البحرية وقوات حرس الحدود تأمين المناطق الحدودية في الاتجاهين الغربي والجنوبي وعلى امتداد السواحل المصرية.
 
ودمرت القوات 21  مزرعة لنبات البانغو والخشخاش المخدر، وضبطت أكثر من 5 أطنان من المواد المخدرة المعدة للتداول.
 
ونتيجة للأعمال القتالية البطولية للقوات المسلحة تم استشهاد ضابطين وجنديين وإصابة ضابط وثلاثة جنود أثناء العمليات، وبذلك يرتفع عدد القتلى من ضباط وجنود الجيش المصري إلى 19وفقا للبيانات العسكرية منذ انطلاق العملية "سيناء 2018"، بينما يرتفع عدد القتلى من المتشددين إلى 105.