مصر وإريتريا.. قمة “أمن البحر الأحمر”
اتفقت مصر وإريتريا على الاستمرار في التنسيق المكثف إزاء كافة الموضوعات المتعلقة بالوضع الإقليمي الراهن، سعيا لدعم الأمن والاستقرار بالمنطقة، خاصة في ضوء أهمية منطقة القرن الأفريقي ودور إريتريا بها، وما لذلك من انعكاسات على أمن البحر الأحمر ومنطقة باب المندب.
جاء ذلك في اجتماع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، مع نظيره الإريتري أسياس أفورقي، الذي يقوم بزيارة لمصر تستمر لمدة يومين.
 
وصرح المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، أن السيسي أكد خلال جلسة المباحثات "اهتمام مصر بترسيخ التعاون الاستراتيجي مع إريتريا في شتى المجالات، وإرساء شراكة مستدامة بين البلدين، في ضوء العلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع بينهما".
 
وأكد السيسي على "أهمية زيادة التنسيق والتشاور بين الجانبين إزاء الأوضاع والقضايا المتعلقة بالمنطقة، في إطار العمل على إحلال السلام والاستقرار والتصدي للتحديات المشتركة وفى مقدمتها خطر الإرهاب".
 
من جانبه، أشاد الرئيس الإريتري بـ"دور مصر الريادي في المنطقة، وحرصها على تحقيق التنمية والأمن والاستقرار بالقارة الأفريقية"، كما أكد تطلع إريتريا إلى "تكثيف التعاون الثنائي مع مصر في مختلف المجالات بما يحقق مصلحة الشعبين، والعمل على تفعيل المشروعات المشتركة بين البلدين بالقطاعات المتنوعة".