مصلون يرتدون الخوذ يحضرون أول قداس في كاتدرائية نوتردام منذ الحريق

حضرت مجموعة صغيرة من المصلين يرتدون خوذ حماية قداسا في كاتدرائية نوتردام بالعاصمة الفرنسية باريس أمس السبت (15 يونيو حزيران) في أول صلاة بالمبنى الأثري منذ اندلاع حريق ألحق أضرارا جسيمة بإحدى أيقونات الفن القوطي قبل شهرين.

وتحرص قيادات الكنيسة على إظهار تخطي واقعة الحريق مع بدء وصول تبرعات للمساعدة في ترميم الكاتدرائية.

وقالت الحكومة الفرنسية إن أقل من عشرة بالمئة من التبرعات التي تعهد بها أثرياء ورجال أعمال وآخرون، وتبلغ قيمتها 850 مليون يورو، وصلت للكاتدرائية حتى الآن.

وأقيم القداس الذي يحيي ذكرى إعلان الكاتدرائية مكانا للعبادة في قاعة جانبية لم تتضرر في حريق 15 ابريل نيسان، واقتصر عدد الحضور على نحو 30 شخصا ارتدوا الخوذ البيضاء الواقية.

وأدى الحريق إلى انهيار سقف وبرج المبنى الذي يعد تحفة معمارية مما أثار حالة من الحزن والأسى في أنحاء العالم.

وحدد الرئيس إيمانويل ماكرون فترة مدتها خمس سنوات لترميم الكاتدرائية.