مركز حقوق: اجراءات قمعية تتخذها سلطات كردستان بعد هجوم أربيل

أعتبر مركز حقوق لدعم حرية التعبير، الاربعاء، ان تعطيل موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في إقليم كردستان عقب حادثة الهجوم على موظفي القنصلية التركية في أربيل، انتهاكا صارخا لحرية التعبير ومخالفا للدستور العراقي والمواثيق الدولية.

وقال المركز  انه "في الوقت الذي يرفض فيه مركز حقوق لدعم حرية التعبير، محاولات التستر على الحقائق الموجودة في الإقليم، فإنه يطالب رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، بالتوجيه الفوري بإلغاء حجب مواقع التواصل الاجتماعي في داخل الإقليم، ومحاسبة الأشخاص الذين اتخذوا هذا الإجراء لكونه يقيد الحريات ويساهم بسلب حق من حقوق الإنسان المكفول دستوريا والذي أكدت عليه المادة (19) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1948 والتي نصت على حرية التعبير التي تشمل البحث واستقبال وإرسال معلومات وأفكار عبر أي وسيط وبغض النظر عن الحدود".

واضاف البيان ان "المركز يرى إجراء وزارة الداخلية بقطع مواطنيها عن العالم الخارجي إجراء قمعيا لا ينسجم مع الديمقراطية، فيما يدعو المواطنين المتضررين من تعطيل مواقع التواصل الإجتماعي إلى تسجيل دعاوى قضائية ض حكومة إقليم كردستان، فيما يتعهد بتوفير فريق من المحامين بهذا الشأن".