مواطنون من واسط: سرقات المنازل في تزايد ونناشد بتكثيف الاجراءات الامنية

انتشرت في عموم محافظة واسط، جرائم سرقات المنازل وبشكل كبير بحسب مواطنين، حيث شهدت عدد من احياء مدينة الكوت سرقة مبالغ ومصوغات ذهبية من المنازل والدور السكنية، الامر الذي جعل الاهالي يناشدون بتكثيف الاجراءات الامنية وانزال اقسى العقوبات بحق السارقين.

وقال محمد رائد، مواطن من مدينة الكوت، لـ/البغدادية/ ، إن "منزله قد تعرض للسرقة مرتين وفقد مصوغات ذهبية واوراقاً ثبوتية رسمية"، مطالباً الجهات المسؤولة رفع الاذى عنهم من هؤلاء الشباب الذين يتسكعون في الشوارع ليلاً حتى ساعات الفجر الاولى".

واضاف ان "هنالك تنوع في السرقات فبدلاً من السطو على المنازل بدأ السطو والسرقة على الشقق والسبب يعود ان الشقق ليس لاحد من اصحاب الحي احياناً ويسكن اغلبها موظفون ملتزمون بأوقات دخول وخروج معينة بحيث يسهل على هؤلاء العابثون مراقبتهم".

واشار إلى انهم "طالبوا بتكثيف تواجد الدوريات الامنية والدوريات السرية فقد اصبحت بعض احياء الكوت مرتعاً للسرقة والسطو حيث اننا لم نلاحظ تواجد الدوريات الامنية الا على الشوارع العامة الخارجية اما داخل الاحياء فهي قليلة جداً وخاصة في فترة الليل والصباح التي يتحرك بعض الباعين الجوالة والباحثين عن الحديد او الالمنيوم فكثرة مرورهم يتعرفون على المنازل واحياناً يكون الازواج والزوجات في مقر اعمالهم مما يسهل عمليات السطو والسرقات".

من جهته قال مهند ابو جاسم، لـ/البغدادية/ ، إن "منزلي تعرض للسرقة عدة مرات، إحداها فقدنا فيها عدداً من قناني الغاز في حديقة المنزل، والثانية كانت سرقة ملابسنا المعلّقة على حبال السطح ونفس السرقات حصلت لجيراني في المنطقة".

وتابع ابو جاسم، ان "أجهزة الشرطة عاجزة عن الحدّ من هذه الظاهرة وملاحقة السارقين، لذلك لم يعد أمامنا سوى نصب كاميرات المراقبة لتأمين منازلنا من السرقة، أو الاحتفاظ بقطعة سلاح لاستخدامها للدفاع عن أنفسنا في الحالات الطارئة".

مختصون في المجال الامني اوضحوا ان زيادة انتشار هذه السرقات وبأعداد كبيرة، حيث بين ياسر الشبيب، مختص في المجال الامني، في حديثة لـ/البغدادية/، ان "قيادة شرطة واسط اعلنت عن القائها القبض على عدد من عصابة سرقة يقومون بأعمال خطف وسرقة".