مكتب محاماة دولي يرفع دعوى قضائية ضد هيئة الإعلام والاتصالات العراقية في قضية رشوة

أعلن تحالف شركتي أورانج الفرنسية وأجيليتي الكويتية , توكيل مكتب ديكارت للمحاماة والاستشارات القانونية لرفع قضية دولية عابرة للقارات ضد هيئة الإعلام والاتصالات العراقية بتهمة تلقيها رشاوى.
وبحسب ماجاء في صحيفة ديلي تلغراف البريطانية فإن الشركتين قدمتا إلى مكتب المحاماة وثائق تؤكد أن هيئة الإعلام والاتصالات استحوذت على حصة الشركتين البالغة 800 مليون دولار  في شركة "كورك" للاتصالات في إجراء غير قانوني , بعد أن حصلت الهيئة التنظيمة للإعلام والاتصالات العراقية رشوة ضخمة من رجال أعمال محليين ذوي نفوذ.
ووفقاً للدعوى القضائية ، اشترى رجال الأعمال قصرين فاخرين في المملكة المتحدة بنحو 3 ملايين دولار، وتم تقديمهما لكبار المسؤولين في هيئة تنظيم الاتصالات العراقية كرشوة , وبعد وقت قصير من هذه العملية تم الاستحواذ على تراخيص الاتصالات من شركتي أورانج وأجيليتي.
وبحسب ما جاء في الدعوى فإن الشركتين لديهما أدلة على واقعة الرشوة ,حيث تم شراء القصرين نقدا الأول في منطقة بارن هيل في ويمبلي مقابل 830،000 جنيه إسترليني في سبتمبر 2014 ، أما الثاني في منقطة بانستيد بمبلغ 1.5 مليون جنيه إسترليني في ديسمبر 2016.
وتؤكد أورانج وأجيليتي أنهما تستحقان التعويض عن الاستثمارات التي سحبت منهما في العراق بسبب الرشوة وأنهما ستديران معركة قضائية ضد العراق من دبي ولندن إلى واشنطن.
وكانت وكالة "بلومبرج" ذكرت أن هيئة الاتصالات والإعلام العراقية أصدرت أمرا إداريا بتحويل حصة تبلغ نسبتها 44% تمتلكها "أورانج" بالشراكة مع الشركة الكويتية "أجيليتي" في "كورك" إلى ثلاثة مستثمرين بينهم العضو المنتدب لشركة "كورك" سيروان بارزاني، ابن شقيق رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني.