مفوضية حقوق الانسان تستنكر “بشدة” الاعتداء على متظاهري المثنى

استنكرت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، اليوم الجمعة، اعتداء القوات الامنية واستخدامها للقوة المفرطة ضد المتظاهرين ووسائل الاعلام في محافظة المثنى، مطالبة الحكومة المحلية والقيادات الامنية بمحاسبة من قاموا بذلك.

وقالت المفوضية في بيان صحفي، تلقته /البغدادية/ ، انها "تابعت الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها منظمات المجتمع المدني والناشطين وعدد من المواطنين أمام رئاسة محكمة استئناف المثنى يوم الأربعاء الماضي السابع من شباط الجاري، وما رافقها من اعتداءات من قبل القوات الأمنية واستخدامها للقوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين والناشطين المدنيين واعتقالها لعدد منهم، وكذلك اعتداءها على وسائل الإعلام التي حضرت لتغطية الوقفة الاحتجاجية".

وأضافت "المفوضية تستنكر بشدة هذه الاعتداءات غير المبررة بحق المتظاهرين السلميين، وتطالب وزارة الداخلية والقيادات الأمنية بفتح تحقيق عاجل بشأن ملابساتها ومحاسبة المقصرين وفق القوانين النافذة والإفراج عن المتظاهرين المعتقلين".

وطالبت المفوضية "الحكومة المحلية والقيادات الأمنية في المثنى بتوجيه منتسبي أجهزة إنفاذ القانون في المحافظة بتطبيق معايير حقوق الإنسان في التعامل مع المتظاهرين السلميين وضمان حقهم في التعبير عن آرائهم في إطار القانون والحيلولة دون تكرار هذه الاعتداءات".

واعربت عن أسفها لـ"التعامل غير المقبول للقوة المكلفة بحماية المتظاهرين مع فريق الرصد التابع لمكتب المفوضية في المثنى الذي حضر لرصد الوقفة الاحتجاجية على الرغم من تعريف أعضاء فريق الرصد بأنفسهم والمهمة المكلفين بها وتدعو الجهات المعنية إلى التعاون مع فرق المفوضية لتنفيذ المهام الموكلة إليها في مراقبة واقع حقوق الإنسان ورصد الانتهاكات".