مفوضية الانتخابات تحذر المرشحين والاحزاب من شراء البطاقات الانتخابية .. وتهدد

 

اكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الخميس، انها ستسحب المصادقة من اي مرشح او حزب يثبت رسميا حصوله على بطاقة الناخبين بطريقة غير شرعية، مضيفا انه سيعاقب اي موظف للمفوضية بالفصل في حال ثبوت تعاونه مع اية جهة للحصول على بطاقات الناخبين عن طريق البيع والشراء.
 
وقالت المفوضية في بيان لها انه وبغية الحفاظ على سلامة ونزاهة الانتخابات ولان بطاقة الناخب هي من المرتكزات الاساسية وعنصر المهم في عملية التصويت للاستحقاقات الانتخابية، ولضمان وصول البطاقة الى الناخب الحقيقي والمحافظة عليها واستخدامها بالشكل الامثل من قبل صاحبها، فقد قرر مجلس المفوضين:
 
1- سحب المصادقة من اي مرشح او حزب او تحالف سياسي يثبت رسميا وبالادلة القاطعة حصوله على بطاقات الناخبين بطريقة غير شرعية وملتوية وسيتم احالته الى القضاء لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقه .
 
2- معاقبة اي موظف من موظفي المفوضية ومن ضمنهم موظفي مراكز التسجيل ومراكز الاقتراع والمحطات بالفصل من وظيفته في حال ثبوته رسميا تعاونه مع اية جهة كانت في الحصول على بطاقات الناخبين بصورة غير شرعية وقانونية واحالته الى القضاء لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقه .
 
3- احالة الناخبين الذين يثبت تورطهم ببيع البطاقات الالكترونية الانتخابية الخاصة بهم الى القضاء العراقي لغرض اتخاذ الاجراءات الكفيلة بمعاقبتهم قضائيا .
 
4- تسليم اي شخص يثبت حمله بطاقة الكترونية غير بطاقته الانتخابية الخاصة به في يوم الاقتراع الى الجهات الامنية لاحالته الى القضاء لغرض اتخاذ الاجراءات القانونية بحقه.
 
واشار البيان الى ان "المفوضية ستعمل بكل قوة ووفق الانظمة والاجراءات المتخذة من قبلها في المحافظة، على سير العملية الانتخابية، ومعاقبة المتلاعبين الذين يحاولون التشويش على ارادة الناخب النزيه وارادة الشعب في اختيار ممثليه".
 
وتابعت قائلة، انها ستعمل بكل حيادية ومهنية وهي تأمل من جميع شركائها الوقوف معها والمساهمة في انجاح الانتخابات البرلمانية المقبلة .