لماذا لم يهتم سليماني بإخفاء تحركاته؟.. تقرير أميركي يكشف معلومات سرية عن “غارة المطار”

كشفت صحيفة لوس أنجلوس تايمز، السبت، معلومات استخبارية عن مسار تحركات قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني وجدول أعماله واحتياطاته الأمنية قبل أن تقتله غارة أميركية الجمعة في محيط مطار بغداد الدولي، في حين تحدث نائب الرئيس الأميركي عن علاقة سليماني بهجمات 11 ايلول (سبتمبر).

وقالت الصحيفة في تقرير إن الاستخبارات الأميركية كانت على علم بأن سليماني سيسافر جوا من دمشق لبغداد في غضون أيام، وذلك ضمن جولة تقوده أيضا إلى لبنان.

وحسب لوس أنجلوس تايمز فإن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ووكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) وجهات أخرى بذلت جهودا مكثفة لتحديد مكان الجنرال الإيراني واتخاذ التدابير لقتله.

وكشفت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين لاحظوا أن سليماني لم يكن مهتما بإخفاء مسار تحركاته.

وأول أمس الخميس تحدثت تقارير أن زيارات سليماني للعراق كانت معلومة للجميع، وهو أمر مستغرب بالنسبة لشخصية عسكرية مهمة تشرف على ملفات ساخنة.

ووفق الاستخبارات الأميركية فإن سليماني كان يخطط لهجمات وشيكة تستهدف شخصيات دبلوماسية وعسكرية أميركية.

وتقول لوس أنجلوس تايمز إن قرار الرئيس دونالد ترامب باستهداف سليماني كان جزئيا “بتشجيع الصقور من مستشاريه”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي قوله إن “ترامب اختار بشكل غير متوقع استهداف سليماني من بين خيارات عدة”.