لافروف: الخطة الأمريكية الاقتصادية بشأن التسوية الفلسطينية تتعارض مع قرارات مجلس الأمن

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأربعاء أن العناصر الأولية لـ "صفقة القرن" الأمريكية بشأن تسوية الشرق الأوسط تتناقض مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

قدم مستشار رئيس الولايات المتحدة ، جاريد كوشنر، في 25 يونيو المرحلة الأولى من خطة التسوية الجديدة في الشرق الأوسط التي وضعتها الولايات المتحدة، والتي وصفتها وسائل الإعلام العربية بأنها "صفقة القرن". وفقًا لهذه الخطة، من المقرر استثمار 50 مليار دولار على مدار عقد من الزمن في التنمية الاقتصادية للأراضي الفلسطينية والدول العربية المجاورة، وكذلك في تكاملها.

في هذا الصدد ، أشار لافروف ، في مؤتمر صحفي في موسكو مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف العيثيمين، إلى أن أحداً لم ير ما يسمى بصفقة القرن.

وقال لافروف: "في الخطة الأولية، سأقول إن هذا الجزء الاقتصادي، كما ذكرت من قبل، يقترح حوالي 50 مليار دولار مستثمرة: حوالي نصف هذا المبلغ في فلسطين، والبقية 25 مليار دولار للاستثمار في البنية التحتية للدول حيث يتواجد منذ سنوات اللاجئين الفلسطينيين".

وأضاف لافروف: "إذا  كان هذا يهدف إلى ضمان بقاء هؤلاء اللاجئين هناك إلى الأبد، ولهذا تتلقى الدول المعنية بعض الأموال، فإن هذا يتناقض مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".