كنيسة القيامة تفتح أبوابها بعد إغلاقها 3 أيام احتجاجا على إجراءات إسرائيل
فتحت كنيسة القيامة، الموقع المسيحى الأكثر قداسة في القدس، أبوابها مجددا فجر اليوم الأربعاء بعدما اغلقتها لثلاثة أيام احتجاجا على إجراءات اتخذتها إسرائيل قبل أن تعود وتتراجع عنها تحت ضغط هذا الاحتجاج الكنسى النادر.
 
وأعادت الكنيسة فتح أبوابها أمام الحجاج فى تمام الساعة الرابعة فجرا تنفيذا لقرار اتخذته الكنائس الأرثوذكسية والأرمنية والكاثوليكية مساء أمس الثلاثاء، بعيد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو تعليق الإجراءات المشكو منها وهى عبارة عن قرارات ضريبية ومشروع قانون يقول مسؤولو الكنائس إنه سيسمح لإسرائيل بمصادرة أراض تابعة لها.
 
وفى وقت سابق أعلن رؤساء الكنائس المسؤولون عن كنيسة القيامة و"الوضع القائم" (الستاتوس كوو)، وبطريركية الروم الأرثوذكس، وحراسة الأرض المقدسة وبطريركية الأرمن، أن الكنيسة ستفتح أبوابها، ابتداء من صباح اليوم الأربعاء للحجاج.
 
وأعرب رؤساء الكنائس فى بيان مشترك صدر، مساء أمس الثلاثاء، عن شكرهم لكل من بذل جهودا جبارة للحفاظ على الوجود المسيحى فى القدس والدفاع عن الوضع القائم.