كندي من أصل عراقي يقر بالمشاركة في هجوم على قاعدة أميركية في الموصل

 

أقر مواطن كندي من أصل عراقي، بمشاركته في الهجوم بشاحنة ملغومة على قاعدة أميركية في الموصل بالعراق عام 2009، والذي أسفر عن مقتل خمسة جنود.
وذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن فاروق خليل محمد عيسى (50 عاماً) اقر بالذنب في أحد بنود الاتهام بالتآمر لقتل أميركيين. وتصل عقوبة الاتهام إلى السجن المؤبد، إلا أن ممثلي الإدعاء وافقوا على حكم بالسجن لمدة 26 عاماً بموجب اتفاق تفاوضي لتخفيف العقوبة أعلنته القاضية روزلين موسكوبف في بروكلين.
وقالت القاضية التي لم تقرر بعد ما إذا كانت ستقبل ذلك الاتفاق، إنه في حال قررت قبوله، فسوف يتاح لعيسى سحب إقراره بالذنب.
وقال بيتر بالدوين مساعد المدعي العام في المحكمة، إن ممثلي الإدعاء تشاورا مع عائلات ضحايا الهجوم، وإن بعضهم أيد الاتفاق فيما عارضه آخرون.
وعيسى من مواليد العراق ويحمل الجنسيتين العراقية والكندية، وكان قد اعتقل في ايدمونتون في ألبرتا عام 2011، ويعرف أيضا باسم سيف الدين طاهر شريف.
وقال الإدعاء، إن عيسى تآمر خلال إقامته في كندا مع مجموعة من المتشددين التي تنفذت تفجيرا انتحارياً في العاشر من أبريل (نيسان) عام 2009 على قاعدة ماريز الأميركية في الموصل.