حزب العمال: سنبقى في سنجار وجنبنا الحكومة العراقية “وصمة عار”

بغداد/البغدادية..قال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني التابع لحزب العمال الكردستاني جميل بايك،اليوم الاثنين، ان مسؤوليتنا وواجبنا تجاه الشعب في سنجار يدفعنا إلى البقاء هناك حتى يتمكنوا من تشكيل إدارة وقوات حماية تدافع عنهم.

وذكر بايك في حوار مع صحيفة بوبليكو(Pûblîco) الإسبانية،ان "ما لا يحتاج لتوضيح هو ان مقاتلي قوات الدفاع الشعبي الكردستاني منعوا وقوع المجازر بحق الايزيدين في سنجار وبهذه المقاومة والفدائية انقذوا حكومة العراق من وصمة عار كانت سترسم على جباههم"، حسب تعبيره.

واضاف،ان "على الحكومة العراقية وحكومة اقليم كردستان احترام هذه التضحيات وأن يكونوا ممتنين لمقاتلينا الذين انقذوا الايزيدين من المجازر وشكرهم على بطولاتهم".

وتابع،انه "بالنسبة لنا كحزب وحركة التحرر الكردستاني فنحن مسؤولون عن حماية المجتمع الايزيدي هذا واجبنا الإنساني والأخلاقي وسيبقى مقاتلونا من قوات الدفاع الشعبي في شنكال حتى يتمكن المجتمع الايزيدي من بناء نظام إدارة مشترك و تأسيس قوات حماية ذاتية".

واوضح، أن "الشعب الايزيدي تمكن من تشكيل قوات خاصة بها تعدادها بالآلاف، فيما يقوم المئات من مقاتلي قوات الدفاع الشعبي في شنكال بتدريب هذه القوات و يتمركزون في نقاط استراتيجية في المنطقة".

في رده على سؤال حول الادعاءات التركية على ان حزب الاتحاد الديمقراطي السوري وحزب العمال الكردستاني هما حزب واحد اكد بايك، ان "من الواضح جداً ان حزب الاتحاد متأثر بفكر وفلسفة القائد عبدالله أوجلان وبكفاحه وخطه الإيديولوجي وعلى هذا فأن حزب الـ الاتحاد استثمر هذه التأثير في سياسته، لكن ليس لديه علاقات مباشرة مع خزب العمال الكردستاني، على حد قوله.