حقوق الانسان تدين القصف التركي على شمال العراق وتدعو الخارجية للتوجه امميا

 

أدانت المفوضية العليا لحقوق الانسان، الجمعة، القصف التركي للأراضي العراقية، فيما طالبت الجهات الحكومية، باتخاذ موقف رسمي من ذلك بالطرق الدبلوماسية.

 

وقال رئيس المفوضية،  عقيل جاسم المنصوري الموسوي، في بيان إن "المفوضية، تدين استمرار القصف الجوي التركي لشمال العراق، كما ترفض وبشدة كل اشكال العمليات العسكرية التي تقوم بها دول الجوار ضمن حدود البلاد، دون أن يصاحبها التنسيق المسبق مع الحكومة الاتحادية في تحديد نوع الأهداف وموقعها والأسباب الموجبة لذلك من اجل ضمان سلامة حياة المدنيين ومناطقهم الآمنة".

 

ودعا الموسوي، وزارة الخارجية العراقية، بصفتها الحكومية، إلى توجيه مذكرات رسمية إلى الجهات الأممية ومجلس الأمن الدولي، لغرض إصدارالقرارات التي تحد من التدخلات العسكرية لدول الجوار في الاراضي العراقية، تحت اي حجة وسبب، ومنع كافة الجهات من تقديم الدعم لأي فصيل مسلح معارض يتخذ من العراق منطلقا لاعماله العسكرية والاستخبارية".

 

ويأتي ذلك بعد ورود أخبار عن حصول قصف جوي لمناطق عراقية، ضمن اطراف قضاء سنجار، الأربعاء (15 آب 2018 ،(بذريعة ملاحقة أفراد ينتمون لأحزاب مسلحة معارضة للجانب التركي، تتخذ ً من الاراضي العراقية، منطلقا لأعمالها، ما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا المدنيين نتيجة لذلك.

 

وكانت وزارة الخارجية العراقية، قد أدانت في وقت سابق من اليوم الجمعة   القصف التركي، على قضاء سنجار غرب مدينة الموصل، "ضمن محور السكان المدنيين"، نافية   وجود أي تنسيق بين العراق وتركيا بشأن الضربات الجوية التي نفذت مؤخرا، فيما جددت دعوتها تركيا لمغادرة قواتها للأراضي العراقية، معتبرة تواجدها مخالفا للاتفاقيات الدولية، ومبدأ احترام السيادة المتبادل.