حقوق الانسان: أكثر من 22 ألف عراقي راحوا ضخية الألغام

بغداد/البغدادية…كشفت المفوضية العليا لحقوق الانسان بالعراق، الأربعاء، عن حصيلة بضحايا الألغام غير المنفلقة في العراق.

وأعرب عضو المفوضية، فيصل عبدالله بدر، في بيان ، عن "قلقه جراء ارتفاع اعداد الاشخاص ذوي الاعاقة بسبب الألغام والمخلفات الحربية غير المنفلقة التي بلغت (22685) ضحية حسب الاحصاءات الاخيرة لوزارة الصحة والبيئة العراقية / دائرة شؤون الالغام".
وببين، أن "عدد الذكور بلغ (20975) في حين بلغ عدد الاناث (710)"، مردفا أن "هذه الأرقام تعد مؤشرا خطير في زيادة اعداد الاشخاص ذوي الاعاقة في العراق، في حين بلغت اعداد الوفيات جراء الالغام الغير منفلقة والمخلفات الحربية (29859) ضحية".
وأضاف، أنه "مما يقبل زيادة هذه اعداد الضحايا هو وجود (1,738,571,086) من الالغام والعبوات الناسفة والمخلفات الحربية في المناطق المغلقة التي وزعت على جميع المحافظات العراقية بنسب مختلفة لم يتم معالجتها لحد الان حسب احصاءات دائرة شؤون الالغام الامر الذي ينذر بكارثة انسانية وبيئية على المستوى الوطني".
وأشار إلى، "دور دائرة شؤون الالغام لجهودها الحثيثة في معالجة المخلفات الحربية والالغام وجمعها للبيانات والاحصاءات"، موضحا انه "بالرغم من ذلك تحتاج الى امكانيات اكبر لمعالجة هذا الكم الهائل من الالغام والمخلفات الحربية الذي بلغ اكثر من مليار مما يستدعي تظافر الجهود من جميع المؤسسات الوطنية للاسراع في فتح ومعالجة هذه المناطق الخطرة حفاظا على سلامة المواطنين من فقدان حياتهم او اصابتهم باعاقة دائمية".
وطالب، بـ"تكثيف الجهود من قبل المنظمات الدولية المعنية بإزالة الالغام والمخلفات الحربية غير المنفلقة".