حكومة نتنياهو “تنقلب” عليه

تظاهر المئات من الإسرائيليين أمام مكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في مدينة القدس، ظهر اليوم، الأحد.

احتج المتظاهرون الإسرائيليون أمام مكتب نتنياهو، ردا على الوضع الأمني المتردي في الضفة الغربية، بعد سلسلة عمليات "إرهابية"، طالبوا خلالها باستعادة الجيش الإسرائيلي لقوة الردع.

انضم 9 من الوزراء الإسرائيليين في حكومة بنيامين نتنياهو الحالية للمظاهرات التي جرت ظهر اليوم أمام مكتبه بمدينة القدس، على رأس هؤلاء الوزراء، نفتالي بينيت، وزير التعليم، وغريمه التقليدي.

وقال نفتالي بينيت خلال مشاركته بالمظاهرة إن المنظومة الأمنية الإسرائيلية تفضل حقوق الفلسطينيين، على حساب أمن المستوطنين في الضفة الغربية.

كتب عكيفا نوفيك، المحلل السياسي للقناة العاشرة العبرية، ظهر اليوم، الأحد، على صفحته الرسمية على "تويتر"، أن 9 من بين 21 وزيرا في الحكومة الإسرائيلية، أي نصف الحكومة، تقريبا، تظاهروا ضد رئيس وزرائهم، في المظاهرة التي انتظمت اليوم أمام مكتبه بمدينة القدس.

وكتبت الإذاعة العبرية تعليقا على خروج هذه المظاهرة، رغم صغر حجمها عددا، فإنها قدمت "هدية" لحركة حماس، في عيدها الـ31، على تأسيسها.