جنايات نينوى: الإعدام لإرهابي شارك بإبادة ايزيديين في الموصل

أصدرت محكمة جنايات نينوى، الاربعاء، حكما بالاعدام شنقا حتى الموت بحق مدان بالانتماء الى عصابات "داعش" والاشتراك بجرائم القتل والخطف بحق مواطنين من الطائفة الايزيدية.
وقال مجلس القضاء الاعلى في بيان إن "الهيئة الاولى لمحكمة جنايات نينوى نظرت قضية احد المدانين وحكمت عليه بالاعدام شنقا حتى الموت بعد اعترافه باعدام وقتل مواطنين من الطائفة الايزيدية والاشتراك بخطف نساء من الطائفة نفسها".

واضاف أن "الإرهابي كان يرتدي الزي الافغاني ويحمل السلاح والعمل بما يسمى الشرطة الاسلامية التابعة للتنظيم الارهابي كما شارك بالمعارك ضد القوات الامنية في قضاء سنجار وخصوصا في مجمع العدنانية والقحطانية والجزيرة ودوميز وقرية كوجو".

وأشار إلى أن "الحكم شنقا حتى الموت صدر بحقه بناء على اعترافه الواضح والصريح امام المحكمة واخبار (والده) بانتماء (ابنه) لعصابات داعش الارهابية واقوال الشهود ووفقا لاحكام المادة الرابعة ‏من قانون مكافحة الارهاب رقم 13 لسنة 2005".‏

يذكر أن تنظيم "داعش" اجتاح قضاء سنجار ب ‍‍العراق والقرى الايزيدية المجاورة للجبل، في الثالث من اب عام 2014، واقتاد الرجال والشباب إلى أطراف القرى ونفذ بحق الإيزيدية ابادة جماعية، وأخذ النساء والفتيات والأطفال سبايا وغنائم للمتاجرة بهم في أسواق النخاسة، واستخدم النساء للاستعباد الجنسي.