غوايدو يدعو للتظاهر لإنهاء “اغتصاب السلطة”

قال زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو إنه بدأ "المرحلة النهائية" من خطته للإطاحة بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

ودعا غوايدو الفنزويليين والجيش إلى دعمه لإنهاء "اغتصاب مادورو" للسلطة.

ونشر غوايدو مقطعا مصورا له على حسابه على تويتر، يتحدث بصحبة رجال يرتدون الزي العسكري، إلى جانب السياسي المعارض ليوبولدو لوبيز، وهو رهن الإقامة الجبرية. وقال إنه كان في قاعدة كاراكاس الجوية لا كارلوتا.

وقال غوايدو: "القوات المسلحة الوطنية اتخذت القرار الصحيح وقررت دعم الشعب الفنزويلي."
وأكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الأربعاء، الماضي، سيطرة حكومته على كامل البلاد.

وقال مادورو في كلمه له بثها التلفزيون الحكومي: "لدينا سيطرة حكومية كاملة، السيطرة على القوات البوليفارية المسلحة، فضلا عن السيطرة على الأراضي الوطنية. وأنا بصفتي رئيسًا دستوريًا ، أدير العلاقات الوطنية والعلاقات الدولية وأدير جدول أعمال الدولة وأفي بجميع التزاماتي".
ناقلة نفط

وتفاقمت الأزمة السياسية في فنزويلا بعد إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي، زعيم المعارضة، خوان غوايدو، نفسه رئيسا للبلاد لفترة انتقالية وإجراء انتخابات رئاسية جديدة. فيما سارعت الولايات المتحدة للاعتراف به مطالبة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بعدم استخدام العنف ضد المعارضة.

ومن جانبه شدد مادورو على أنه هو الرئيس الشرعي للبلاد، واصفا رئيس البرلمان والمعارضة "بدمية في يد الولايات المتحدة.

واعترفت فرنسا إلى جانب ألمانيا، وإسبانيا وبريطانيا وهولندا رسميا بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا مكلفا إلى حين إجراء انتخابات، في حين أيدت كل من روسيا والصين وتركيا والمكسيك وبوليفيا وكوبا شرعية مادورو.