فرنسا تتبرأ من عسكريين يقدمون الدعم لحفتر

تبرأت فرنسا من وجود عسكريين فرنسيين لها في مدينة غريان بليبيا لتقديم دعم إلى قوات المشير خليفة حفتر.

ونفت السفارة الفرنسية في ليبيا وجود عسكريين في مدينة غريان.

وأكدت السفارة في تغريدة لها عدم صحة الأنباء التي تم تداولها في هذا الشأن، وقالت إن "وجود أطقم عسكرية فرنسية في مدينة غريان" غير صحيح.

وقال آمر الحماية والحراسة بغرفة عمليات الكرامة محمد عبد ربه، إن هناك عسكريين فرنسيين يقدمون دعم لخليفة حفتر.
وكان وزير الدفاع التونسي، عبد الكريم الزبيدي، أعلن، منتصف أبريل/نيسان الماضي، مصادرة السلطات التونسية لأسلحة وذخيرة ينقلها أوربيون بينهم 13 فرنسيا على الحدود الليبية التونسية.

كانت حكومة الوفاق الوطني الليبية أعلنت، في 26 يونيو/حزيران الماضي، سيطرة قواتها على مدينة غريان جنوب العاصمة طرابلس.

وقال مسؤول المركز الإعلامي للواء 73 مشاة التابع للجيش الوطني الليبي المنذر الخرطوش: "بعد دقائق فقط من الهجوم تحركت الوحدات العسكرية التابعة للجيش الوطني الليبي وصدت الهجوم [في غريان]، لكن قوة كبيرة للمليشيات المسلحة التابعة للوفاق تحركت باتجاه غريان ودخلتها".