فرنسا ترد على تهديدات ترمب: لن نتراجع عن قرارنا

أكدت فرنسا، السبت، انها لن تتراجع عن قرارها بشأن فرض ضرائب رقمية وطنية على شركات التكنولوجيا الأميركية، رغم التهديدات التي اطلقها الرئيس دونالد ترمب باتخاذ إجراءات انتقامية.

وقال وزير المالية الفرنسي، برونو لومير، السبت: "سنطبق هذه الضريبة طالما لم يكن هناك حل دولي".

ووافق برلمانيون فرنسيون في وقت سابق من هذا الشهر على فرض ضريبة بنسبة 3% على شركات التكنولوجيا الأميركية العملاقة من إجمالي إيراداتها في فرنسا.

وسيتم تطبيقها على المبيعات التي تتم داخل فرنسا لتلك الشركات، التي يتجاوز إجمالي مبيعاتها في الاقتصاد الرقمي 750 مليون يورو (845 مليون دولار) في جميع أنحاء العالم و25 مليون يورو في فرنسا.

وتقول واشنطن إن تلك الضريبة تستهدف بشكل غير عادل شركات التكنولوجيا الأميركية العملاقة. وتعهد ترمب بالكشف قريبا عن اتخاذ "إجراء انتقامي" ضد فرنسا.

وأعلن ترمب، الجمعة، أنه لا ينبغي لفرنسا أن تفعل ذلك. وكتب على حسابه على "تويتر": “قلت دائما إن النبيذ الأميركي أفضل من النبيذ الفرنسي".

وأكد لومير أنه لا ينبغي الخلط بين المسألتين، أي الرسوم العقابية على النبيذ والضرائب العادلة على الشركات الرقمية. وأضاف أن الضريبة الرقمية ليست موجهة تحديدا إلى الشركات الأميركية، ولكن أيضا إلى شركات أوروبية أو صينية كبرى.

ويعتزم لومير إجراء اتصال هاتفي مع وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوشين، في وقت لاحق من السبت.