فريق عبدالمهدي “يتساقط”: أنباء عن استقالة جديدة بعد أبو جهاد وأبو الوليد

قدم الامين العام لمجلس الوزراء، حميد الغزي عن تحالف سائرون، الجمعة، استقالته من منصبه وذلك بعد ساعات على تقديم رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي استقالته من منصبه.

وأكدت مصادر مقربة من تحالف سائرون، ان “الامين العام لمجلس الوزراء حميد الغزي قدم استقالته”.

وتأتي انباء استقالة الغزي بعد اعلان قائد شرطة ذي قار ابو الوليد، ومدير مكتب رئيس الوزراء ابو جهاد الهاشمي، استقالتهما، بعد ساعات من استقالة عبدالمهدي.

وأوضح الخبير القانوني طارق حرب، الجمعة، الخارطة القانونية لوضع الحكومة الحالي بعد استقالة رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي، فيما اشار الى ان استقالته نافذة ولاتحتاج الى تصويت البرلمان، وتعتبر استقالته، استقالة لجميع وزرائه معه.

وقال حرب  إن “استقالة رئيس الوزراء نافذة ولاتحتاج الى تصويت البرلمان ولاموافقة رئيس الجمهورية عليها”، مشيرا الى انه “يعتبر الان جميع الوزراء مستقيلين مع استقالة رئيس الوزراء”.

واكد انه “يتوجب على رئيس الجمهورية تكليف الكتلة البرلمانية الاكبر خلال 15 يوما، لترشيح رئيس وزراء جديد ليتم التصويت عليه من قبل البرلمان”، مشيرا الى انه “يتوجب على رئيس الوزراء الجديد ان يشكل حكومته ويعرض اسماء وزرائه ومنهاجهم الوزراي خلال 30 يوما فقط ليتم التصويت عليهم، واذا فشل في ذلك يتم تكليف رئيس وزراء جديد خلال 15 يوما”.

وبين حرب إن “الكتلة البرلمانية الاكبر الان هي كتلة سائرون، والمكونة من 65 نائبا”، مشيرا الى انه “يمكن ان تتشكل كتلة برلمانية اكبر من سائرون اذا حصلت تحالفات داخل مجلس النواب، وتقع على مسؤوليتهم ترشيح رئيس وزراء جديد”.

وأكد ان “عادل عبدالمهدي وحكومته ستكون حكومة تصريف اعمال لحين التصويت على رئيس وزارء جديد”.

وظهر قائد شرطة ذي قار محمد القريشي (ابو الوليد) في فيديو، وهو يحاول إقناع ذوي ضحايا المحافظة بأنه لم يُصدر أي أوامر بقتل المتظاهرين، بعد أن شهدت المحافظة “مجزرة” ذهب ضحيتها 50 شاباً على الأقل، حيث أظهرت مشاهد فيديو قوات مسلحة وهي تنتشر في شوارع المدينة وترمي من نيران أسلحتها الرشاشة بشكل مباشر على الجموع.

وأقسم ابو الوليد “بشرفه” في فيديو تلقاه “ناس” (29 تشرين الثاني 2019″ إنه لم يصدر أي أوامر بإطلاق النار ضد المتظاهرين، مؤكداً انه لا يعرف هوية القوة التي أرسلها رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، وأنه كان يعتقد أنها مُكلفة بحماية سجن الحوت.

وخلال حديث ابو الوليد، قاطعه زعيم قبيلة العبودة، حسين الخيون، رافضاً التبريرات التي ساقها أبو الوليد.

ووجه الخيون خطابه لأبو الوليد بالقول “كيف يُمكن أن تدخل قوة من خارج ذي قار، وتقتل ابناءنا ثم يغادر قائدها بطائرة خلال ساعات”. في إشارة إلى الفريق جميل الشمري، الذي كلفه عبدالمهدي بالإشراف على الملف الامني في ذي قار الاربعاء الماضي (27 تشرين الثاني 2019) لتبدأ مع وصوله أعنف موجة قمع ضد المتظاهرين، غادر على إثرها الشمري مستقلاً طائرة إلى جهة مجهولة وفق ما ذكرت المصادر الأمنية.

وفي الثاني عشر من تشرين الثاني الحالي، وافق وزير الداخلية ياسين الياسري على طلب إعفاء قائد شرطة ذي قار محمد عبد الوهاب السعيدي من منصبه، وأصدر أمرًا إدارياً بتعيين اللواء الركن محمد زيدان القريشي المكنى بـ(أبي الوليد) بدلاً عنه”، ليقدم الاخير استقالته مساء اليوم بعد دقائق على إعلان عبدالمهدي تقديم استقالته.