فلسطين ترد على إعلان ماكرون البحث عن مقترحات بديلة لـ”صفقة القرن”

رحبت منظمة التحرير الفلسطينية، بإعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن مواصلة العمل على مقترحات بديلة عن صفقة القرن من أجل حل القضية الفلسطينية، مؤكدة أن الإعلان يعكس إدراكا عالميا لمحاولة شطب القضية الفلسطينية عبر هذه الصفقة.
وأكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، في مقابلة مع التلفزيون الفلسطيني، اليوم الأربعاء، أن "تصريحات الرئيس ماكرون حول عمله على مقترحات بديلة، كونه لم يعد ينتظر صفقة القرن التي يعمل عليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وفريق مستشاريه، تؤكد إدراك العالم لمساعي الصفقة شطب القضية الفلسطينية"، وذلك حسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وأضاف: "الرئيس ماكرون يقول بصريح العبارة إنه لا حل إلا بقيام الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967".

وتابع عريقات: "موقف الرئيس الفرنسي نابع من الفهم الدقيق لديه كما الغالبية من صناع القرار في العالم الذين يدركون أن هذه الصفقة تهدف لشطب الهوية الفلسطينية.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أكد أن باريس لم تعد تعلق الآمال على صفقة القرن، فيما يتم العمل على مقترحات أخرى.

وأكد ماكرون أن البيت الأبيض لا يستطيع فرض اتفاق على الأطراف التي لا ترغب في التفاوض، مضيفًا :"لم أعد أنتظر صفقة القرن التي يعمل عليها ترامب وفريق مستشاريه، لكنني مستمر في العمل على مقترحات مختلفة بشأن ذلك".