فاينيشيال تايمز: المتظاهرون في العراق مستمرون في صمودهم أمام الهجمات الوحشية

قالت صحيفة فاينيشيال تايمز إن المتظاهرين العراقيين أبدوا تصميما غير مألوف على استكمال ثورتهم رغم الهجمات الوحشية التي طالتهم حيث لازال الآلاف منهم في الشوارع وأقيمت عشرات الخيام في ساحات الاحتجاج.
وأشارت الصحيفة في تقرير لها إلى أحداث مدينة النجف حيث أحرق أتباع مقتدى الصدر خيام المتظاهرين وفتحوا النيران باتجاههم مشيرة إلى أن الصدر أثار جدلا واسعا بسبب مواقفه المتناقضة من الاحتجاجات ضد الحكومة , وأضافت الصحيفة أن المتظاهرين في العراق مصممون على الحفاظ على مكاسبهم بعد الإطاحة بحكومة عادل عبد المهدي برفض رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي لأنه قريب جدًا من النخبة الفاسدة. ويرى الكثيرون أن الحكومة العراقية تخضع لضغوط خارجية منذ عام 2003.
وقالت حفصة حلاوة من مركز دراسات الشرق الأوسط لفاينيشيال تايمز "مع وجود كل النخب والجماعات السياسية ، كان هناك خطأ في الحساب – في كل مرة يهاجمون فيها المحتجون يصبحون أكثر قوة فهم على استعداد للموت لحماية مكتسباتهم وثورتهم" 
وقالت هيوا عثمان وهي محللة عراقية إن الاحتجاجات ستصبح أقوى مستشهدة بالمظاهرات الطلابية الضخمة في الأسابيع الأخيرة مشيرة إلى عدم وجود حماية للمعارضين العراقيين للأحزاب السياسية.
وتشير فاينيشيال تايمز إلى أن المتظاهرين أدانوا بشدة قيام زعيم حزب سائرون مقتدى الصدر بإطلاق ميليشياته في الشوارع لافتة إلى أن الصدر اتخذ قراره بفض الاعتصامات بالقوة بعدما ظل لأسابيع في إيران حتى تحول من كونه رمزا للمعارضة إلى مجرد شرطي لإيران.