إف 22.. لماذا نشرت واشنطن “المقاتلة الاستثنائية” في الخليج؟

ينذر نشر الولايات المتحدة لمقاتلاتها من طراز إف 22 في منطقة الخليج العربي، باحتمال توجيه واشنطن ضربات تستهدف النظام الإيراني، وخاصة قدراته الدفاعية.

وأعلنت القيادة الأميركية الوسطى، أواخر يونيو الماضي، إرسال ونشر نحو 12 مقاتلة من طراز "إف 22" إلى الخليج، وذلك ضمن الحشد العسكري الأميركي، لردع أي تهديدات إيرانية، خاصة بعد معلومات عن نية طهران استهداف قوات الأميركية في المنطقة.

ويتوقع أن تضطلع هذه المقاتلات بمهمة توجيه ضربات تستهدف القدرات الدفاعية لإيران، وخاصة منظومة الدفاع "إس 300"، وستمهد هذه المقاتلات الطريق أمام طائرات أميركية أٌقل تطورا، لاستهداف ما تبقى من المواقع الإيرانية.

وذكرت القيادة الأمريكية الوسطى أن المقاتلات نشرت في في قاعد العديد الجوية الأميركية في قطر.

وتعد قاعدة العديد مقر القيادة الأميركية الوسطى في المنطقة، وتستضيف أكثر من 10 آلاف جندي أميركي.

ويقول مراقبون، إن هذه التعزيزات الأميركية تكشف تناقض قطر المعتاد، على اعتبار أنها تعرف جيدا أن هذه القوات ستكون رأس الحربة في أي هجوم أميركي محتمل ضد "الصديقة" إيران.