إضراب يعم الأراضى الفلسطينية.. والقوى الوطنية تدعو لمسيرات يوم غضب الجمعة

عم إضراب شامل كافة القطاعات والمؤسسات بالأراضى الفلسطينية فى الضفة الغربية وقطاع غزة اليوم الثلاثاء باستثناء وزارتى الصحة والتعليم.

وجاء الإضراب بدعوة من الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية تنديدًا بإعلان الرئيس الامريكى دونالد ترامب الأخير بشأن القدس وتنفيذا لقرارات المجلس المركزى بتفعيل المقاومة الشعبية السلمية، وكذلك رفضًا لزيارة نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس للقدس.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم العالى أن إضراب اليوم،الذى دعت له القوى الوطنية سيستثنى قطاع التعليم حتى الساعة 12 ظهرا حفاظا على انتظام العملية التعليمية خاصةً فى أول أيام الفصل الدراسى الثانى.

ومن جهتها .. أعلنت نقابة موظفى غزة عن المشاركة فى الإضراب الشامل اليوم فى كل الوزارات والدوائر الحكومية مساندة للفعاليات الوطنية ونصرة لقضية القدس العاصمة الأبدية لفلسطين.

وفى السياق ذاته .. دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، الجماهير للمشاركة فى مسيرات غضب ستنطلق من كافة المدن والقرى الفلسطينية وذلك تعبيرًا عن استمرار فعاليات انتفاضة القدس والحريّة ضد قرارات ترامب وحكومة الاحتلال.

وفى القدس .. أعلنت القوى الوطنية والإسلامية، الإضراب الشامل تعبيرًا عن غضبها ورفضها الكامل لما تتعرض له المدينة المحتلة والمشروع الوطنى من قبل الاحتلال بغطاء أمريكى واحتجاجا على زيارة بنس لحائط البراق.

واعتبرت القوى،فى بيان لها،أن الغطاء الأمريكى يستهدف سلب تاريخ ومستقبل فلسطين والقضية الأصيلة دون اعتبار للقرارات الدولية الصادرة بحق الشعب الفلسطينى وترابه وأرضه بالقدس عاصمة.

ودعت أبناء الشعب الفلسطينى للتصدى ومواجهة سياسات القمع والإرهاب والقتل الإسرائيلى وتصعيد المقاومة الشعبية الشاملة وإعلاء الأصوات والاحتجاجات والمظاهرات الجماهيرية وإغلاق الشوارع فى وجه قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين فى القدس وقراها بأزقتها وشوارعها وحواريها.

كما قررت الانطلاق يوم الجمعة المقبل بمسيرات حاشدة فى الميادين العامة فى القدس بعد أداء صلاة الجمعة للتعبير عن الغضب لكل المؤامرات التى تحاك ضد القضية الفلسطينية والمشروع الوطنى الفلسطينى.

وعم إضراب شامل كافة المؤسسات والمحال التجارية والاقتصادية فى قطاع غزة يوم أمس الاثنين احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية المتردية منذ شهور.